سيد قطب وأخر لحظات حياته برواية اللواء فؤاد علام

قام اللواء فؤاد علام برواية تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة الشيخ سيد قطب، وذلك خلال حلوله ضيفا على برنامج كل يوم مع الإعلامي عمرو أديب، وقد كان اللواء فؤاد علام وكيل جهاز المخابرات السابق هو المرافق للشيخ سيد قطب إلي السجن الحربي بسجن الاستئناف من أجل تنفيذ حكم الإعدام به عام 1966، وقد أشار إلي أن رتبته أثناء تنفيذ الحكم هي نقيبا.

سيد قطب

و قد أشار من خلال حديثة مع الإعلامي عمرو أديب على أنه لم يكن يحمل سلاحه خلال تلك المهمة، كما انه كان مقيد في الكلبش مع الشيخ سيد قطب، وقد جلس على يمنية ويسارة حراس بالأسلحة، ولم يخبر قطب بأنة سيصطحبه إلي السجن من أجل تنفيذ حكم الإعدام به، وقد أكد على أن قطب ظل صامتا طوال الرحلة إلي السجن ولم يتحدث.

و عن الوصول إلي السجن تأكد من أنها النهاية ولكن من المحتمل أن يقوم عبد الناطر بالإفراج عنه مثل ما كان يحدث في السابق، وقبل أن يتم إعدامه أكد للمتواجدين على أن أخر ما تبفي له هو رأسه ليأخذوها هي الأخري، كما انه قد تحدث قائلا خسارة أنه لم يتم تفجير القناطر لتغرق مصر وبدل من البحث عن أعضاء الجماعة كانت انشغلت الدولة بالغرق، كما أن اللواء قد أكد على أن قطب لم يكن هادئا مثل ما تعود الظهور، وأنه قد تم إعدامه وظل النبض به لمدة ثلاثة دقائق.

معلومات عن سيد قطب عضو جماعة الأخوان السابق

  • من مواليد محافظة أسيوط عام 1906 وتوفي عام 1966 بالإعدام.
  • أحد أهم أعضاء جماعة الأخوان المسلمين وقد عمل كرئيس تحرير لجريدة جماعة الأخوان المسلمين.
  • له العديد من المؤلفات والكتابات الخاصة بالحضارة الإسلامية.

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.