سوء الادارة والتخطيط بوزارة الصحة | قد يؤدى إلى كارثة في ألبان الاطفال

في الوقت الذي تعانى فيه مصر من أزمات حقيقية، سواء في تدبير العملة الصعبة لسد الاحتياجات الرئيسية للمواطنين، أو تنظيم عملية توريد احتياجات المواطن محدود الدخل من السلع المدعمة وفي مقدمتها ” ألبان الأطفال ” قد يسبب سوء الادارة والتخطيط الارتجالي من قبل وزارة الصحة المصرية، في تعرض ما يقرب من 1.5 مليون عبوة من البان الاطفال للتلف داخل مخازن شركة قطاع الاعمال المكلفة بتوريد البان الاطفال للوزارة.

عدم التنسيق والتخطيط المنضبط السبب الرئيسي في مشكلة تلف البان الاطفال

وتعود تفاصيل تلك الأزمة المنتظر حدوثها، أن لم يتم التعامل السريع معها من قبل الادارات المعنية بوزارة الصحة إلى رفض مراكز الأمومة والطفولة بوزارة الصحة المصرية، استلام كميات الالبان المدعمة من الشركة المصرية للأدوية.

وأرجعت مراكز الامومة والطفولة السبب في عدم استلام تلك الحصص.

إلى أن هناك كميات من البان الاطفال المدعمة راكدة في المخازن لديها.

وأرجعت سبب هذا التكدس والركود إلى القيود التي فرضتها وزارة الصحة على التوزيع لضمان أن يصل الدعم إلى مستحقيه، مما ادى إلى قلة التوزيع ومن ثم وجود مخزون لديها لم يتم تصريفه.

ومن جانبها أكدت الشركة المصرية للأدوية، أن تلك الازمة المتمثلة في رفض الاستلام  من قبل مراكز الامومة والطفولة قد يؤدى إلى تلف 1.5 مليون عبوة من للبن الاطفال في أول شهر أغسطس 2017.

وأكدت الشركة انها توجهت ب 9 خطابات إلى مساعد وزير الصحة للشئون المالية لسرعة الفصل في هذا الأمر، وحماية خزينة الدولة من اهدار منتظر للمال العام.

ويتبقى التساؤل الهام:

الم يكن من الممكن تجنب تلك الخسائر والاهدار في سلعة مدعمة، بقليل من التخطيط والتنسيق المنضبط.

الذي يوازن بين المطلوب من البان الاطفال والمعروض منها.business-time-clock-clocks-48770-large

في اطار المتابعة الدقيقة من قبل الجهات المعنية بوزارة الصحة والتنسيق بين الادارات المختلفة بالوزارة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.