سر اختفاء ” الحمير”.. الصين تستخدم “جلود الحمير” في صنع المنشطات الجنسية والبلد الرئيسي المصدر لها “مصر”

ذكرت صحفية الاندبندنت البريطانية، أن الصين حاليا تسعي لاستيراد أكبر قدر من جلود الحمير، وذلك لإدخالها في تركيبات بعض الأدوية الشعبية لديه!، ومن أكثر الدول التي تستهدف الصين الاستقطاب منها هي مصر.

سر اختفاء " الحمير".. الصين تستخدم "جلود الحمير" في صنع المنشطات الجنسية والبلد الرئيسي المصدر لها "مصر" 1 8/10/2016 - 8:56 م

والإحصائيات المعلنة حتى الآن أن مصدر تصدر حوالي 8 الآف من جلود الحمير سنويا، وهذا هو الرقم المعلن وتلك الجلود نتيجة طعام الحيوانات المفترسة في حديقة الحيوانات بالجيزة، حيث أن هناك شركة حكومية تقوم باستلام تلك الجلود وتصدرها الي الصين، وهذة الشركة هي الشركة الوحيدة المرخص لها بالتصدير.

ومن المعروف أن الجلود تخزن بها نسبة كبيرة من الهرمونات الآنثوية والذكورية أيضاً وتظل بها لفترة معينة، وتقوم الصين باستخدام تلك الهرمونات في صناعة المنشطات الجنسية!.

وتوجد أيضاً تجارة غير مشروعه لتلك الجلود، تتم عن طريق بعض الأشخاص الذين يهربون تلك الجلود الي بعض البلاد وعلى رأسها الصين، ويبلغ عدد الجلود المهربة بطريقة غير شرعية الي 100 ألف، أي أن هناك 100 ألف حمار يتم ذبحه فأين يذهب إذا؟.

وفي بعض القرى بعدد من المحافظات، وجد الأهالي عدد من الحمير المسلوخة والمذبوحة، وبعض المتخصصون أكدو أن ثمن الجلد الواجد قد بيع بــ 70 دولار، وهذا سعر مغري جداً لبعض تجار الحمير خاصة مع ارتفاع سعر الدولار في السوق السوداء.

وقد كشف الدكتور ” لطفي شاور” وهو خبير بيطري، أن الصين قد قدمت التجار تسهيلات كبيرة وسعر مرتفع ومغري لشراء تلك الجلود، وهذا الأمر قد دفع العديد من التجار الي التحول الي تجار للحمير لتحقيق مكاسب كبيرة وسريعة في الوقت نفسه، وقد أكد دكتور شاور تلك الجلود بها نسبة عالية جداً من الهرمونات.

وقد ربط الدكتور لطفي بين ازدهار تلك التجارة هي تجارة الجلود للحمير وبين ارتفاع سعر الدولار، وخاصة أن الصين استهدف دول أفريقية بعينها لتجلب منها تلك الجلود وعلى رأسها مصر.

وقد أكد نائب رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية سابقا، الدكتور حسن شفيق، أن تجارة الحمير وجلودها ليست بالحديثة بل موجودة في مصر منذ فترة، فوزارة التجارة لديها الشركة الحكومية المرخص لها بتصدير تلك الجلود، ولكن تلك القضية ازدهرت حاليا بسبب ارتفاع سعر الدولار.

وقد قال الدكتور شفيق أيضا، أن الصين لديها إمكانيات وتكنولوجيا حديثة، ولا احد يستطيع العلم بالتحديد عن ما إذا كانت تستخدم تلك الجلود في صناعة المنشطات أم لا.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.