رضيع يلقي مصرعه على أيدي والده بعد أن قيده بالمروحة

تعتبر هذه الجريمة من أبشع الجرائم التي قد لا يعقلها أو يتقبلها العقل البشري وذلك لان الجاني الأب القاتل هو بالفعل كائن خالي من جميع المشاعر أو القيم البشرية أما المجني عليه فهو الابن الرضيع الذي لم يبلغ من العمر ثلاثة أشهر ولكنه تلقى كثير من ألوان التعذيب التي لم يتحملها رجلا بالغا حتى انتهت مأساته بالوفاة متأثرا بجراحه وآلامه بعد أن قام والده “الجاني” بتقيده أعلى المروحة مما تسبب له في الإصابة بكثير من الجروح والكسور أدت إلى وفاته في الحال.

رضيع يلقي مصرعه على أيدي والده بعد أن قيده بالمروحة
وفي تصريح خاص لوالدة الطفل قالت أن زوجها كان دائم التعذيب لابنهما الرضيع الذي لم يكمل الثلاثة أشهر بسبب كثرة بكاء الرضيع حتى أن الأمر قد وصل به إلى انه تجرئ وقام بتقيد الطفل بالمروحة مما جعلها تنتقل في الحال إلى بيت عائلتها فرار من وحشية الأب تجاه ابنهما الرضيع ولكن للأسف فقد قضى الطفل نحبه بعد عدة دقائق.

تلقى قسم شرطة منطقة منشأة ناصر بلاغا من احد الأهالي عن قتل طفل رضيع يبلغ من العمر ثلاثة أشهر فقط وبالفعل انتقل فريق من المباحث إلى منطقة منشأة ناصر للمعاينة ليجدوا جثة الرضيع عليها أثار شديدة من التعذيب أدت إلى وفاته في الحال وهذا هو ما أكدته الأم الثكلى وأكدت أن زوجها كان دائم التعذيب لابنهما الرضيع كي يكف عن البكاء حتى تطور به الأمر إلى قتله ولذلك فقد قررت النيابة تحويل الجثة إلى فحص الطب الشرعي للإبلاغ رسمياً عن سبب الوفاة بعد تشريح الجثة كما ألقت رجال الشرطة القبض على هذا الأب الذي تجرد من جميع مشاعر الأبوة بل تجرد من جميع الصفات والمشاعر التي تميز الإنسان عن غيره من الكائنات الحيوانية.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.