حمام سباحة اطلق عليه حمام الموت في القاهرة

عبارات حزينة تدمع القلب، خرج من المنزل ليفرح ويستمتع بالعيد ورجع في الكفن، روت والدة الطفل نور محمد الحسيني الذي يبلغ من العمر 13 عاماً، ضحية إهمال أدارة النادي والقائمين على حمام السباحة بمركز شباب سراي القبة في الزيتون بمحافظة القاهرة، وكشفت والدة الطفل عن غرق أبنها الصغير في ثالث أيام عيد الفطر، لتذهب روح الطفل إلي بارئها وذكراه خالده بين والديه.

حمام سباحة اطلق عليه حمام الموت في القاهرة

أسباب غرق الطفل بحمام الموت

اتهمت السيدة علا محمد والدة الطفل نور، أن أدارة النادي سراي القبة بغرق أبنها في حمام السباحة التابع لنادي، نظراً لعدم وجود فرق متخصصة للإنقاذ يراقبون الأطفال داخل حمام السباحة، وأضافة والدة الطفل الضحية علمت بغرق الطفل نور من أصدقائه الذين كانوا معه في ذلك المياه، وعلمت من احد من أصدقائه أن الإسعاف أخذت نجلها نور إلي المستشفى منشية البكري بالزيتون، وبعد ذهابها إلي هناك وسائلة عن أبنها نور أكتشفت أنه لم يتواجد بهذا المستشفي.

وعند البحث في المستشفيات وجدته في مستشفى الزيتون التخصصي بمنطقة الأمرية، وتضيف والدة الضحية ابني يغرف في المياه ازاي ومحدش ينقذه والمفروض إن في غواصين وناس خاصة للإنقاذ، وفي 3 من أدارة مركز الشباب حضروا العزاء بتاع نور الضحية وقالولي أبنك مات قضاء وقدر، وقال واحد من الإدارة أن في واحد قفز عليه فمقدرش يطلع ولما واحد من المنقذين نزل ينقذه مقدرش ينقذه لوحده فاستني حد يجي معاه وعلى ماطلع كان توفي.

نور قبل وفاته
نور

وأضافت والدة نور أبني زي القمر يتحط في ثلاجة الموتى علشان ناس مهمله، استطردت والدة الضحية باكية أنا عاوزه حق أبني يرجع، واللي تسبب في موته يتحاسب وده أسمه حمام الموت، ومش عوزه حد من الأطفال يحصله زي ماحصل لأبني، وختمت بالقول حسبي الله ونعم الوكيل.

وأضاف والد الطفل الضحية محمد الحسيني، أن الأشخاص الذين يعملون بحمام السباحة غير متخصصين على الإطلاق في مهمة الإنقاذ، مضيفًا واحد عسكري في الجيش بينزل أجازة وبيشتغل، واثنين في كليات.

نور الحسينى
نور الضحية
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.