حافظوا على أرواح أولادكم لعبة الحوت الأزرق تلتهم “نادر” الضحية الجديدة من روض الفرج

الحوت الأزرق لعبة جديدة  على الهواتف الذكية ظهرت في الأيام القليلة الماضية وذاع صيتها وانتشرت التحذيرات من مجرد محاولة الدخول اليها لما من إثارا نفسية مدمرة خاصة على خاصة على فئات الشباب والمراهقين وقد تؤدى إلى الانتحار حيث طالعتنا الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي بعدد ليس بالقليل لضحايا لعبة الحوت الأزرق  وهناك البعض من هذه الحارات في الدول العربية.

الحوت الأزرق

ومن بين ضحايا لعبة الحوت الأزرق في مصر شاباً مصرياً من منطقة روض الفرج يدعى نادر والذي عاد لتوه من أوروبا بعد حصوله على الجنسية الألمانية حيث كان يقضى اجازة مع أهله إلا أن والدته لاحظت أن ولدها قد انطوى على نفسه وتغيرت عاداته وبدأ في الجلوس منفرداً داخل غرفته  وفي النهاية وجدته والدته جثة هامدة على سريره  وقد نقش على ذراعه رمز الحوت الذي يدل على انه كان منغمس في تلك اللعبة التي دفعته إلى الانتحار.

ولا تزال التحذيرات من قبل علماء النفس والمتخصصين لأولياء الأمور بضرورة متابعة أى تغيرات على سلوكيا المراهقين وضرورة تفحص هواتفهم النقالة من آن إلى أخر ووضع اتصالهم بالأنترنت تحت السيطرة لما قد تمثله التطبيقات الإليكترونية من مشاكل نفسية قد تدفع إلى الانتحار وهو ما حدث مع لعبة الحوت الأزرق والتي حصدت العشرات من الشباب على مستوى العالم  وانتشرت المطالبات لضرورة معرفة القائمين على هذه اللعبة الخطرة والتي تمثل خطورة كبيرة.



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.