تفاصيل حادث تلوث نهر النيل الذي كاد أن يتسبب في كوارث خطيرة

يعد نهر النيل من اهم مقومات الحياة في مصر ومعظم دول أفريقيا حيث أنه يعتبر المصدر الأول في مصر للحصول على الماء النفي الذي يستخدمه المواطنون في الشرب والري وجميع أعمالهم الأخري.

تلوث نهر النيل

وعلى الرغم من أهمية نهر النيل لدي مصر إلا أن ما حدث من حادثة في النهر كاد أن يؤدي إلى مشاكل وكوارث بيئية وصحية، حيث استطاعت وزارة الموارد المائية والري من السيطرة على تسريب حمولة فوسفات خام بنهر النيل وذلك بعدما اصطدمت وحدة نهرية مكونة من صندل وقاطرة كانتا محملتين بالفوسفات الخام.

وكانت الوحدات النهرية قادمة من قنا إلى القاهرة حيث انهم تابعين للشركة الوطنية للنقل النهري، حيث أوضحت وزارة الموارد المائية والري في بيان لها أنه حدث تصادم بينها وبين تكاسي الدبش المقامة لحماية جسر النهر في اسيوط مما أدي في نهاي المطاف إلى حدوث تسريب.

وتوجهت وزارة الري مباشرة إلى مكان الحادث واستطاعوا السيطرة وسحب المياه المتدفقة من الوحدة مع الحذر من تحريكها حتى لا يتسع نطاق التسريب، حيث أكدت الوزارة بأن تسريب الفوسفات في مياه نهر النيل قد يتسبب في مشاكل بيئية كبيرة قد تؤدي إلى وفاة الأسماك كما أنه قد تؤدي إلي تسمم المياه إذا ما انتشرت بصورة كبيرة.

وقامت وزارة الري بالتشديد على ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه الحادث مع التنبيه على شركة مياه الشرب بجانب اخطار الرقابة الإدارية بما حدث.

ومن جانبه أكد المهندس أحمد الشريف مدير الري في اسيوط بأن مياه نهر النيل لم تتأثر بأي شوائب كما أكد المهندس جوزيف حلمي رئيس الموارد المائية بأسيوط بأنه تم اخذ عينات من المياه في عده مناطق واثبتت أن مياه النيل لم تتأثر نهائياً بالتلوث مؤكدا أن وزارة الموارد المائية والري استطاعت سحب المياه المتدفقة إلى الصنادل قبل انتشارها في نهر النيل.