ترك جنازة “والده” و”إبنته” لأجل الفن ودرس الهندسة.. محطات في حياة “المعلم رضا”

هو الفنان الكبير الذي قدم عدد كبير من الأدوار المتميزة خلال مشواره الفني الطويل، وبالرغم من أن جميع المخرجين قد حصروه في دور “إبن البلد” صاحب الشنب الكثيف والذي لا يرتدي سوي الجلباب، فهو لم يكن هذا الشخص يوماً، بل وانه لم يرتدي الجلباب أو يكن له شنب حقيقي في حياته الواقعيه، وكان غاضب بسبب حصره في تلك الأدوار، وكان يتمني أن يخرج من هذا الدور، وفي خلال هذا التقرير سيتم إستعراض بعض المحطات الهامة جداً في حياة الفنان الراحل محمد رضا.

ترك جنازة "والده" و"إبنته" لأجل الفن ودرس الهندسة .. محطات في حياة "المعلم رضا"

الهندسة

من المحطات الهامة في حياة النجم الراحل محمد رضا، تتمثل في دراستة للهندسة، حيث حصل الفنان الكبير على دبلوم الهندسة التطبيقية العليا، وكان ذلك في عام 1938، وقد قام بالعمل بإستخدام تلك الشهادة لفترة ليست بالقصيرة، ولكنه بعد ذلك ترك هذا المجال، وإتجه للعمل في المجال الفني، ودرس في المعهد العالي للفنون المسرحية، وعمل بعد ذلك في المجال الفن حتى نهاية حياتة، خاصة وأن هذا الحلم كان يراوده منذ الطفولة.

ملحوظة: في الصفحات التالية نعرض باقي المحطات في حياة محمد رضا.




اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.