تابوت الاسكندرية يثير الكثير من القلق والعثور على سائل أحمر غير معروف يعيد حلم مقبرة الإسكندر الأكبر

تابوت الاسكندرية، الحدث الأكبر الذي يتحدث عنه العالم أجمع الآن بعد اكتشاف تابوت اثري يعود إلى 2000 عام مضت، والكثير من الشائعات التي دارت حول التابوت والتي خرج الكثير منها بالخارج بأن هذا التابوت قد يكون تابوت الإسكندر الأكبر الذي لم يعرف أحد إلى الآن أين تم دفنه بالاسكندرية والذي تم البحث عنه لمئات السنين من قبل دون فائدة، وهناك آخرون قد حذروا من فتح التابوت وأنه قد يجلب أشياء غامضة وسوداء بحد تعبيرهم لان مثل تلك التوابيت كانت مرتبطة بأعمال سحرية لتبعد اللصوص عن فتحها وسرقة ما بها.

مقبرة الإسكندرية
سر تابوت الإسكندرية
تابوت الإسكندرية

فتح تابوت الاسكندرية لأول مرة وخروج سائل أحمر غير معروف

تم اليوم منذ الصباح الباكر فتح تابوت الاسكندرية الذي ينتظر اخبارة العالم أجمع، والغريب هو خروج سائل احمر لم يستطع الخبراء تحديد ما هو وتم إرساله على الفور إلى المعامل من أجل أن يتم تحليلة ومعرفة طبيعته، وفي نفس الوقت تم فتح جزء فقط من التابوت وتثبيته بواسطة مواسير حديدية حتى يتم خروج الرائحة التي وصفت بالبشعة تماما، فهو مغلق منذ أكثر من 2000 عام.

يرجح الباحثون أن التابوت لايخص الاسكندر الأكبر بسبب مكان تواجدة بمنطثة سيدي جابر بالإسكندرية، لكنه أكبر وأضخم تابوت تم اكتشافه في الاسكندرية حيث يبلغ طولة 3 أمتار وهو مصنوع بالكامل من الجرانيت الاسود الذي يأتي من أسوان لذا هو بالتأكيد لشخص غني وينتظر زوال الرائحة وفتح التابوت لمعرفة ما بداخله.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.