بعد الوساطة الإماراتية.. الملك سلمان يضع شروط للتصالح مع الرئيس السيسي

عبد الفتاح السيسي يسعى إلى التصالح مرة أخرى مع الرياض بعد قطع العلاقات بشكل نهائي ورفع الدعم على مصر من قبل المملكة العربية السعودية جراء أمور عدة أهمها التحالف مع الدب الروسى والموافقة على قرار مجلس الأمن بشأن التدخل الروسى في سوريا ومن هنا قام الملك ” سلمان بن عبد العزيز” برفع الدعم عن مصر وكانت أولها هى إنهاء إتفاقية بيع الغاز من قبل شركة “ارمكوا” السعودية لأجل غير مسمى مما جعل مصر تقع في مشكلة نقص المواد البترولية، وأيضاً سحب بعض الودائع المالية التي كانت تضعها المملكة العربية السعودية في مصر وإنهاء التعامل بالجنيه المصري في معظم الصرافات السعودية، كل تلك القرارت قامت بالتضييق الإقتصادى على نظام “عبد الفتاح السيسى” وما له إلا أن يخضع إلى شروط الملك” سلمان بن عبد العزيز” التي تأتى بالتصالح.

الملك سلمان والسيسي

الإمارات تتوسط لــ عبد الفتاح السيسي للتصالح مع الملك سلمان

لجأ الرئيس الحإلى “عبد الفتاح السيسى” إلى ولى عهد أبوظبى” محمد بن زايد” حتى يتصالح مع المملكة العربية السعودية، وهذا بعد المحاولات التي بأت بالفشل في السابق بإرسال بعض من الدبلومسيين إلى الملك “سلمان بن عبد العزيز” ولكن الملك ” سلمان ” قابل تلك الوساطة بالرفض القاطع ما لم يكفي ” عبد الفتاح السيسى” من التجاوزات التي يفعلها في المنطقة، حيث قام الملك “سلمان بن عبد العزيز” بتحذير ” عبد الفتاح السيسى” بأمور عدة يفعلها في المنطقة وهى التي أدت إلى رفع الدعم السعودى من على مصر وهى

1- عدم التدخل في أمور الشأن الخليجى ومعرفة دور مصر في المنطقة

2-عدم تأييد النظام السورى ووقف إمداداته بالسلاح بأمر روسيا

3- بناء علاقات بين مصر وإيران في الخفاء

و أمور عدة خفية لا يعلمها إلا كلا البلدين، فلما يعد بوسع نظام “عبد الفتاح السيسى” إلا أن يخضع لقرارات الملك”سلمان بن عبد العزيز”.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.