الإهمال الطبي والصيدلي كاد أن يقتل رضيعة إحذروا

هذه المأساة يرويها شاب مصري بسيط والد طفلة رضيعة كادت أن تفقد حياتها بعد أن تعرضت للاهمال الطبي والصيدلي ويروي الاب هذه المأساة عندما اصيبت ابنته الرضيعه. لنزلة شعبية وقام الطبيب بوصف عقاقير مضاد حيوي للرضيعه ظلت تتعاطاها لمدة ثلاثة ايام حتى جاء هذا اليوم الذي كادت أن تفقد فيه حياتها حيث أن الاب ذهب لشراء العقار من الصيدلية وبالفعل اخذ العقار إلى المنزل لكي تأخذه الرضيعه.

خطأ طبي

ولكن كانت الكارثة عندما تم فتح زجاجة العقار لاحظ الاب أن هذه الحقنة لونها متغير ومختلف إلى حد ما عن باقي الحقن السابقة فأسرع الاب إلى احدى الصيدليات وعندما شاهدتها الدكتورة قالت له أنها  بالفعل منتهية الصلاحية ولكنها اكدت له انها غير ضارة ولكن لم يقتنع الاب بهذا المبرر ومن ثم قرر أن يذهب إلى الطبيب الخاص بابنته وعرض عليه هذه الحقنه.

وما كان من الطبيب الا انه اكد للرجل أن هذه الحقنة تحولت إلى مادة سامة وكانت ستقتل الفتاة ولم تعتبر هده الحادثة الاولى من نوعها فان مجال الطب والصيدلة اصبح الآن طريقا للموت بدل العلاج أو الشفاء بسبب الاهمال الشديد الذي اصبح الآن سمة من سمات الطب المصري ولذلك فانه لابد من العمل على محاربة هذه الفوضى التي تهدر حياة الالاف من المرضى يوميا أحذروا الإهمال حفاظا على حياتكم وحياه أولادكم تأكدوا من صلاحيه الدواء واهتموا بالأنواع الموثوق.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.