الأسباب الحقيقية لضحايا للثأر في صعيد مصر

لا يمر يوما واحدا في قرى صعيد مصر دون وقوع حادثا ثأريا، لاسيما وأن ظاهرة الخصومات الثأرية التي زادت أضعافا خلال السنوات الخمسة الأخيرة جاءت نتيجة لآنتشال الأسلحة عبر الدروب الصحراوية بالآضافة إلى الثقافة الموروثة والتي تعد المرأة فيها من أهم أسباب الآخذ بالثأر والمحرك الرئيسى عليه.

الأسباب الحقيقية لضحايا للثأر في صعيد مصر 1 5/3/2016 - 4:26 م

العمدة غلاب عبيد، رئيس لجنة المصالحات الثأرية بصعيد مصر، قال في تصريحاته الخاصة ل” نجوم مصرية ” أن أسباب الثأر متعددة وهى كالهرم المقلوب الذي يأتي على رأسه من الأسفل المرأة فهي تعد المحرك الرئيسي للثأر خاصة في القرى التي تزيد فيها الخصومات الثأرية فهي تحرض وتنقل هذه الثقافة من جيل إلى أخر، وأيضا من أسباب انتشار الثأر الفقر والجهل المنتشر في محافظات الصعيد تحديدا والتي عانت من التهميش كثيرا في ظل الحكومات السابقة بالآضافة إلى غياب العدالة الناجزة والسريعة في مثل هذه القضايا.

وأشار عبيد، أن الحلول العرفية أصبحت غير قادرة وحدها على حل جميع المشكلات بين المواطنين فهناك العشرات من القرى في صعيد مصر يعمل الكثير بداخلها على التجارة الغير مشروعة مثل المخدرات وتجارة السلاح وهم بذلك يعدوا من أصحاب المصالح في زيادة الخصومات من أجل تحقيق مكاسب مادية.

الحجيرات والسمطا.. أشهر قرى الثأر في قنا

الخصومات الثأرية في الصعيد
الخصومات الثأرية في الصعيد

وتعد محافظة قنا من أشهر المحافظات التي تعيش أجواء ساخنة بسبب زيادة الخصومات الثأرية، رغم الجهود الأمنية ودور وزارة الأوقاف والأزهر في توعية المواطنين بمخاطر الثأر وتأثيره على المواطنين ككل، إلا أن حوادث الثأر ما زالت مستمرة في عدد كبير من القرى، لاسيما قرى الحجيرات والسمطا وحمردوم وأبو حزام والتي تعد من أشهر القرى نتيجة انتشار الأسلحة بداخلها.

وكانت الأجهزة الأمنية منذ أشهر قليلة قد تمكنت من عقد مصالحة في أشهر خصومة في المحافظة بين عائلتي ” السحالوة والمخالفة ” والتي تسببت في مقتل 16 شخص من العائلتين وتسببت في توقف الحياة بداخل مدينة فرشوط لأكثر من 4 سنوات وهى المدينة التجارية.

اشتعال الخصومات الثأرية في محافظات الصعيد، دفع بهيئة قصور الثقافة إلى إطلاق مشروع بعنوان ” المناهضة الثقافية للممارسات الثأرية ” وتم تطبيقه في محافظة قنا، بهدف عمل حملات توعية وتثقيف للقرى التي تنتشر بها هذه الظاهرة كما أنها تستهدف المرأة والشباب في ذلك.

فطبقا لآحصائيات أمنية فأن الأجهزة الأمنية بالتعاون مع لجان المصالحات الثأرية تمكن من عقد أكثر من 60 مصالحة خلال عام واحد فقط في محافظة قنا، بينما كشفت مصادر أمنية ل” نجوم مصرية ” عن وصول عدد الخصومات الثأرية إلى أكثر من 120 خصومة بكافة ربوع المحافظة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.