إرتفاع عدد شهداء ومصابين مواجهات المسجد الأقصي

إرتفعت بشدة حدة المواجهات ما بين قوات الإحتلال الإسرائيلي وبعض المحتجين الفلسطيني بمحيط المسجد الأقصي المبارك ظهر اليوم، بعد أن قررت قوات الإحتلال إغلاق المسجد في وجه المصلين، والسماح لمن هم فوق ال50 عام فقط بالدخول وتأدية الصلاة، وهو ما أثار غضب الكثيرين وأدي لوقوع تلك الإشتباكات القوية ما بين الطرفين.

المسجد الأقصي

وقد إرتفع عدد شهداء المواجهات ما بين الفلسطينين وقوات الإحتلال الإسرائيلي ليصل عددهم إلي 3 أشخاص في أعمار مختلفة وفي مناطق متفرقة أيضاً، بينما وصل عدد المصابين إلي كم مهول جداً، حيث أكدت أخر التقارير أن عدد المصابين قد وصل إلي 377 شخص بسبب تلك المواجهات، وهذا العدد من الإصابات في صفوف الفلسطينين.

ولم تتوقف قوات الإحتلال الإسرائيلي عند هذا الحد من الإنتهاكات، بل أنها قامت بإغلاق قسم الإستقبال في المستشفى المتواجدة بالمنطقة القريبة من تلك المواجهات، وذلك من أجل منع أي محاولة لإنقاذ أرواح الفلسطينين المتضررين من تلك المواجهات، كما تم منع أي شخص من التبرع بالدم للمصابين بالرغم من النقص الكبير والحاجة الماسة للتبرع بالدم.

وكان العدو الصهيوني قد قام منذ يوم الجمعة الماضي بإصدار قرار إغلاق للمسجد الأقصي، وذلك بعد أن قام بعض الفدائيين بعملية فدائية داخل المسجد إستهدفت بعض جنود الإحتلال، وطوال الأسبوع الماضي تم منع إقامة الأذان والصلاة داخل المسجد وهو ما تسبب في حالة من الغضب العارم في صفوف أهل فلسطين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.