رغم قطع العلاقات الدبلوماسية قطر لا تزال تضخ الغاز لهذه الدولة رغم المقاطعة و تدفع أقل بكثير من سعر السوق


رغم النزاع الذي نشب بين الكثير من الدول العربية و دولة قطر وذلك بسبب الأمن الاقليمى للمنطقة العربية، وترتب على أثر هذا النزاع قطع العلاقات الدبلوماسية بين قطر والسعودية ومصر والامارات والبحرين وغيرها من الدول حتى وصلو الى حد 12 دولة.

الامارات

مقالات اخرى للكاتب:

15 عام سجن لمن يرتدي قميص برشلونة فى هذة الدولة العربية التي قاطعت قطر

بالمستندات مستشار حكومة قطر شراء تميم لقصر فى إيران يؤكد استعداده للهروب

وفى هذا الصدد لم يتعلق الامر بقطع العلاقات الدبلوماسية حيث اشارة قناة CNN الاخبارية الامريكية أن برغم قطع العلاقات الا ان قطر لا تزال تضخ الغاز المسال الى جارتها الامارات، حيث أن هناك خط أنابيب تحت سطح البحر تمتلكة احدى الشركات القطرية يمتد على مسافة 364 كيلومتراً من راس لفان في قطر إلى أبو ظبي في الإمارات،حتى يصل فى النهاية إلى دولة عمان.

وتعتبر قطر من أكبر دول العالم المصدرة للغاز الطبيعى المسال حيث تضم قائمة الدول التى تستورد الغاز من قطر دول كبيرة مثل اليابان وكوريا الجنوبية والهند، ولا سيما الامارات التى تأتى انها جارتها قبل قطع العلاقات الدبلوماسية.

وتضخ قطر للامارات حوالى 30 مليار مكعب من الغاز الطبيعى بشكل يومي وهو ما يسد حاجة دولة الامارات من الطاقة بنسبة 30%، وأشار بعض محللون صناعة الغاز إن الإمارات تدفع أقل بكثير من سعر السوق العالمي، ورغم ان الخيارات متاحة لقطر الا ان لم تفكر فى قطع تدفق الغاز الطبيعى الى الامارات رغم العلاقات التي يشوبها التوتر فى الايام الماضية.

وعلى صعيد أخر أكيد وزير الخارجية القطرى الشيخ محمد بن عبدالرحمن ال ثاني لشبكة CNN “لا يمكننا اتخاذ قراراتنا بناءً على مشاعرنا.” مضيفاً: “هناك قواعد ولوائح ونحن نلتزم بكل تلك القواعد والأنظمة – وإذا حدث أي شيء في سياق القواعد والأنظمة سننظر في جميع خياراتنا.”

وعلى نفس السياق من الاحداث تحدث وزير  الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، لـCNN، إن “تلك الالتزامات تجارية ذات أطر قانونية مناسبة،” متابعاً: “لا أعتقد أننا سنرى هذا النوع من الانتقام.”

يذكرأن السعودية والإمارات قد أوقفت حركة المرور البري والجوي والبحري إلى لدولة قطر ومنحتا المواطنين القطريين 14 يوماً للمغادرة أراضيها.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.