هذه السنة سنة كبيسة! لماذا توجد سنة كبيسة كل ٤ اعوام؟

اليوم ٢٩ فبراير ٢٠١٦ هو يوم لا يتكرر إلا كل اربعة اعوام، وتسمى السنة التي بها هذا اليوم “سنة كبيسة” وهي السنة التي تحتوي على ٣٦٦ يوماً في حين تحتوي السنوات العادية على ٣٦٥ يوماً فقط، وقد احتفل محرك البحث العالمي كما هو موضح بالصوره اعلاه بهذه السنة في رسم كرتوني طريف يشبه يوم ٢٩ فبراير بالارنب الذي يدس نفسه ما بين يوم ٢٨ فبراير ويوم ١ مارس ليتناسب معهم ويدخل في النوم!

احتفال جوجل بالسنة الكبيسة

لماذا هناك سنة كبيسة وما سبب يوم ٢٩ فبراير (شباط)

من المعلومات التي يغفلها البعض أن الكرة الأرضية تستغرق ٣٦٥ يوم وربع اليوم (٦ساعات اضافية) لاتمام دورتها الكاملة حول الشمس، واذ كان من الصعب تسمية ذلك مع الايام والاسابيع، فاصبح كل اربع سنوات يتم إضافة يوم زياده هو مجموع الأربع ارباع للسنوات السابقة ليكون في شهر فبراير المتعارف عليه انه ٢٨ يوماً في الاصل وهو بذلك اقصر شهور السنة من حيث تعداد الأيام، وبهذا يصبح عدد الايام لكل أربع سنوات صحيحاً في المجمل 1461 يوماً.

نتائج تكرار هذه الظاهره مرة كل اربع سنوات فقط

مواليد يوم ٢٩ فبراير يحتفلون بعيد ميلادهم مرة واحدة كل اربع اعوام فقط.

  • اي حدث جلل في هذا اليوم لا يمكننا تذكره إلا مرة كل اربعة اعوام كذلك.
  • رقم السنة الكبيسة لابد أن يقبل القسمة على ٤.
  • السنة الكبيسه الماضية كانت عام ٢٠١٢ والقادمة ستكون عام ٢٠٢٠.
  • قررت عدة مطاعم تقديم وجبات مجاناً، وكذلك عدد من الفنادق وشركات الطيران، لمواليد 29 شباط لكل عملائها الذين يحملون بطاقات شخصية تثبت أنهم من مواليد هذا اليوم.
  • يعتبر التجار والمضاربون بالبورصة هذا اليوم يوم سئ جداً للتجاره وتنخفض فيه اغلب البورصات العالمية.
  • يعتبر الايطاليون يوم ٢٩ فبراير يوم شؤم، ويوم ملعون ويحذرون فيه من القيام باي عمل مثل الزواج أو الاقدام على قرار مصيري.
    تقام الألعاب الأولمبية في السنة الكبيسة كل اربع سنوات.
  • تسببت السنة الكبيسة عام ٢٠١٢ باعطال في عدد من المواقع الالكترونية الكبرى، إلا انه لا توجد تحذيرات هذا العام.


اترك تعليقا