Children’s Day يوم الطفل 2021: التاريخ والأهمية ولماذا تحتفل به جوجل اليوم 20 نوفمبر؟

تحتفل جوجل اليوم ٢٠ نوفمبر بيوم الطفل، حيث قامت بتغيير شعارها على الرئيسية لصورة لكلمة Google مرسومة بالطبشور الملون، كناية عن أهمية التعليم، وبألوان مختلفة مبهجة تناسب هذه المناسبة.

Children's Day يوم الطفل 2021

سبب احتفال العالم بيوم 20 نوفمبر باعتباره اليوم العالمي للطفل

يتم الاحتفال باليوم العالمي للطفل سنويًا في 20 نوفمبر حيث تم الإعلان عن قانون حقوق الطفل من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في اليوم نفسه من عام 1959. يتم الاحتفال بهذا اليوم لتعزيز حقوق الطفل وكذلك لتحسين مستوى معيشتهم، كما أنه يعزز التآزر الدولي ويزيد من الوعي بين الأطفال لتحسين رفاهيتهم.

يتم الاحتفال بيوم الطفل، أو اليوم العالمي للطفل، في تواريخ مختلفة حول العالم، فهناك تقريباً ٤٥ يوماً مختلفاً للاحتفال بيوم الطفل العالمي حول العالم، منها أيام منفردة أو عدة أيام متصلة، ولكن ٢٢ دولة من دول العالم، وهو أكبر عدد من الدول لنفس اليوم، تحتفل في يوم ٢٠ نوفمبر، ولعل هذا يفسر سر اختيار جوجل اليوم لهذا الاحتفال.

اليوم العالمي للطفل ليس مجرد احتفال لتحقيق رفاهية أو متعة للأطفال، ولكنه أيضًا يسقط الضوء على الأطفال في جميع أنحاء العالم الذين تعرضوا للعنف في أشكال سوء المعاملة أو الاستغلال أو التمييز أو الإجبار على العمل.

في يومنا هذا، هناك تقريباً 153 مليون طفل في الفئة العمرية من 5 إلى 14 عامًا مجبرين على ممارسة أشكال مختلفة من عمل الأطفال واستغلالهم بما في ذلك العبودية والبغاء والمواد الإباحية.
 
ومن الجوانب التي تم اسقاط الضوء عليها هذا العام هو جانب الصحة النفسية للأطفال بعد معاناتهم مع العزل والحجر الصحي وظروف التجانب الاجتماعي، وما لها من آثار سلبية على عملية النمو الطبيعية لعقل الطفل، وكيف يمكن الحد من الآثار السلبية للوباء بشكل عام على صحة الطفل النفسية.

الجدير بالذكر أن موضوع اليونيسف الأساسي لهذا العام هو مساعدة الأطفال على التعافي من انقطاعات التعليم التي عانوا منها خلال الوباء في العامين الماضيين.

صور احتفال جوجل بيوم الطفل

Children's Day يوم الطفل 2021: التاريخ والأهمية ولماذا تحتفل به جوجل اليوم 20 نوفمبر؟ 1 20/11/2021 - 6:00 ص

Children's Day يوم الطفل 2021: التاريخ والأهمية ولماذا تحتفل به جوجل اليوم 20 نوفمبر؟ 2 20/11/2021 - 6:00 ص

هذا وقد لفتت الأمم المتحدة على موقعها الرسمي أن احتفال يوم الطفل هذا العام ٢٠٢١ قد يكون ذو طابع خاص، وأهمية أكبر، ونقتبس من الموقع:

أظهر وباء COVID-19 كيف يمكن أن تؤثر عدم المساواة على حقوق كل طفل، من تغير المناخ والتعليم والصحة العقلية، إلى إنهاء العنصرية والتمييز، يرفع الأطفال والشباب أصواتهم بشأن القضايا التي تهم جيلهم ويدعون الكبار لخلق مستقبل أفضل.

في هذا اليوم العالمي للطفل، من المهم أكثر من أي وقت مضى أن يستمع القادة إلى أفكارهم ومطالبهم.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.