تحذير هام من “النقد الدولي” إلى الاتحاد الأوروبي بشأن تداعيات العقوبات على روسيا

وجه صندوق النقد الدولي، تحذيراً هامًا إلى الاتحاد الأوروبي، من إمكانية التعرض لركود اقتصادي كبير بسبب الخلاف حول أزمة أوكرانيا والعقوبات التي تم فرضها ضد روسيا، مشيراً إلى أن جميع أنحاء الاقتصاد العالمي ستتأثر بهذه العواقب السلبية، حيث أكد تقرير تحليلي صادر عن صندوق النقد الدولي، وتم نشره عبر مدونته الرسمية، أن العقوبات التي تم فرضها على روسيا ستؤثر سلباً على التعاون الاقتصادي والتجارة في قارة أوروبا، وهو ما سيؤدي إلى ركود كبير هناك.

تحذير هام من "النقد الدولي" إلى الاتحاد الأوروبي بشأن تداعيات العقوبات على روسيا

وأكد تقرير صندوق النقد الدولي، أن أوروبا الشرقية ستتعرض للمزيد من المخاطر المالية وتدفق اللاجئين، وفيما يتعلق الولايات المتحدة الأمريكية، قال التقرير إن علاقتها بكل من روسيا وأوكرانيا ليست قوية، ورغم ذلك وصل التضخم فيها إلى أعلى مستوى منذ 4 عقود، وقد تواصل الأسعار ارتفاعها لأن الاحتياطي الفدرالي بدأ بزيادة نسبة الفائدة، كما أكد الخبراء أن الاقتصاد العالمي سيتأثر بعواقب الحرب الحالية في أوكرانيا، والمتمثلة في ارتفاع التضخم وتباطؤ النمو الاقتصادي مما سيؤدي إلى ارتفاع أسعار الوقود والأغذية وتراجع المداخيل وهبوط الطلب.

تحذير هام من "النقد الدولي" إلى الاتحاد الأوروبي بشأن تداعيات العقوبات على روسيا

حزمة عقوبات جديدة

وكانت المفوضية الأوروبية، قد صرحت أمس الثلاثاء، بأن الاتحاد الأوروبي قد فرض حظراً معيناً على الاستثمارات الجديدة وذلك بقطاع الطاقة الروسي، وجاء ذلك ضمن عقوبات صارمة أوروبية جديدة على موسكو، وقد أعلن اليوم الثلاثاء الاتحاد الأوروبي عن الحزمة الرابعة من العقوبات الصارمة على موسكو، والتي شملت منع استيراد منتجات الحديد والصلب من روسيا، كما شملت تلك العقوبات أيضاً حظر تصدير السلع الكمالية من قِبل الاتحاد إلى روسيا، بالإضافة إلى بروكسل قد وسعت القائمة السوداء للكيانات القانونية والأفراد بروسيا، وتضمنت عقوبات الحزمة الرابعة أيضاً منع وكالات التصنيف الأوروبية من أن تقوم بتوفير الخدمات لكي تحدد التصنيفات الائتمانية الخاصة بروسيا.

والعقوبات التي أعلن عنها الاتحاد الأوروبي، تدخل في إطار التنفيذ منذ تاريخ نشرها بالجريدة الرسمية الخاصة بالاتحاد الأوروبي، وقد يكون ذلك الموعد اليوم، حيث تتمثل القيود الجيدة في الفقرات التالية:

  •  اتساع حيز القائمة السوداء للكيانات القانونية والأفراد بروسيا.
  • تطبيق القيود على الاستثمار بقطاع الطاقة والنفط.
  • حظر تصدير السلع الفاخرة والكمالية إلى روسيا، كما أوضح رئيس المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين سابقاً بأن هذا الحظر سيشمل أيضاً السيارات والمجوهرات عالية الثمن.
  • ايضا من ضمن القيود حظر وكالات التصنيف من أن تقدم أية خدمات لتحدد التصنيفات الائتمانية الخاصة بروسيا.
  • تطبيق القيود أيضاً على استيراد منتجات الحديد والصلب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.