وسط شكوك تتعلق بأمان المشروع.. أين تقع أماكن الهبوط الأرضي في موقع مشروع سد النهضة

قامت دراسة علمية حديثة، بالكشف عن المخاطر المصاحبة لتوقعات انهيار سد النهضة الإثيوبي، على دولتي السودان ومصر، وجاء هذا بعدما تم رصد وجود هبوط بموقع المشروع، وسط العديد من الشكوك التي تصاعدت وتتعلق بدرجة أمان السد، وكشفت الدراسة التي تم نشرها بالفترة الأخيرة، عن المخاطر الهائلة التي من الممكن أن تنتج عن انهيار سد النهضة على السد الواقع في السودان، على بعد 116 كيلو متر فقط، ويدعى بسد الروصيرص، هذا فضلًا عن المشكلات المعروفة عن ملء السد والتي تتعلق بمشكلات تخزين المياه وتدفقها والأثر الواضح الذي سيتركه السد على تلك الجوانب.

أماكن الهبوط الأرضي في موقع مشروع سد النهضة

أماكن الهبوط الأرضي في موقع مشروع سد النهضة

وقد كشفت الدراسة كذلك عن عدد من التشوهات التي أجريت في السد، وتم رصدها من قبل القمر الصناعي Sentinal، حيث تم معالجة الصور التي تم رصدها بواسطة القمر الصناعي Sentinel-1 SAR، خلال الفترة من ديسمبر 2016 وحتى تاريخ يوليو 2021، وتم هذا باللجوء إلى تقنية التداخل بالرادار ذي الفتحة التركيبية التفاضلية والتي يتم استخدامها لإظهار اتجاهات التشوه، على مستوى السدود الرئيسية والحواجز المرتبطة بها.

أماكن الهبوط الأرضي في موقع مشروع سد النهضة
أماكن الهبوط الأرضي في موقع مشروع سد النهضة

هذا وقد كشفت السلسلة الزمنية الناتجة عن التحليل، عن الاتجاهات المختلفة للتشوه، بمختلف أقسام السد، هذا كما كشفت نتائج تحليل البيانات الزمنية المتعددة والتي تم إجرائها حول منطقة مشروع سد النهضة، عن وجود هبوط غير متسق بمنطقة أطراف السد الرئيسي، خاصة منطقة الجانب الغربي للسد، فقد سجلت الدراسة بتلك المنطقة انحدار متفاوت في المدى يبدأ من 10 ملم وحتى 90 ملم عند قمة السد، وقد تم إخفاء الصور بقيمة تماسك 0.9 بعدها تم إجراء تحليل للصور، وبهذا يمكن القول أن النتائج تم استخراجها على درجة عالية من الدقة، وكشفت الدراسة عن وجود 7 مناطق محددة في السد تتطابق مع وجود صدوع تكتونية أسفلها، حيث تكشف تلك المناطق عن درجة متفاوتة من الانحدار الرأسي والتي تكشف عن حالة من عدم الاستقرار.



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.