«واشنطن بوست»: مسؤولة معينة من ترامب ترفض التوقيع على خطاب يسمح لفريق بايدن ببدء عملية انتقال السلطة

يبدو أن الأمور فى البيت الأبيض بدأت تأخذ منحى جدي في رفض ترامب لنتائج الانتخابات الأخيرة، حيث رفضت، رئيسة إدارة الخدمات العامة الأمريكية، إميلي مورفي التوقيع على خطاب يسمح للفريق الانتقالي للرئيس المنتخب جو بايدن بان يبدئ عمله رسميا هذا الأسبوع، وفقا لما ذكرته صحيفة “واشنطن بوست”.

«واشنطن بوست»: مسؤولة معينة من ترامب ترفض التوقيع على خطاب يسمح لفريق بايدن ببدء عملية انتقال السلطة 1 9/11/2020 - 9:29 ص

وقالت الصحيفة: أن رئيسة إدارة الخدمات العامة، وهي وكالة غير بارزة مسؤولة عن المباني الفيدرالية، تقوم بدور هام عند انتخاب رئيس جديد يتمثل في التوقيع على الوثيقة الرسمية الخاصة بتسليم فريق الفائز في الانتخابات ملايين الدولارات، فضلا عن منحه حق الوصول إلى المسؤولين الحكوميين، وأخذ معدات ومكاتب في المؤسسات الفدرالية تحتاج إليها في إطار عملية نقل السلطة.

ويعد التوقيع على مثل هذا الخطاب هو بمثابة الإعلان الرسمي من قبل الحكومة الفيدرالية، وليس من وسائل الإعلام، عن الفائز في سباق الانتخابات الرئاسية.

ويذكر أنه في وقت سابق، قالت المتحدثة باسم إدارة الخدمات العامة، في رسالة لها عبر البريد الإلكتروني: “لم يتم التأكد حتى الأن (من فوز بايدن)، وستستمر رئيسة الإدارة في احترام كل المتطلبات الناجمة عن القانون والوفاء بها”.

من جهة أخرى، قال أحد المسؤولين الكبار في الإدارة الحالية: “لن يخرج أي رئيس لأي وكالة فدرالية على الرئيس (دونالد ترامب) بخصوص قضايا الانتقال للسلطة في الوقت الحالي”، وتوقع أن يتم الطلب من رؤساء الوكالات عدم التواصل مع فريق بايدن.

ومن ناحية الديمقراطيين انتقدوا موقف “مورفي” المعينة من قبل إدارة ترامب، والذي قد يؤخر عملية الانتقال السلس للسلطة، في تطور لا نظير له في التاريخ الأمريكي.

ووفقا لقناة “فوكس نيوز“، فقد وجه فريق بايدن طلبا رسميا إلى إدارة الخدمات العامة بالاعتراف به رئيسا منتخبا، وضح فيه أنه “يتطلع إلى أن تصدق رئيسة الإدارة بسرعة على صفة جو بايدن وكامالا هاريس كرئيس منتخب ونائبة الرئيس المنتخب”،

وأضاف أن “الأمن القومي للولايات المتحدة الأمريكية والمصالح الاقتصادية يعتمدان بصورة اساسية على إشارة واضحة وسريعة من الحكومة الفيدرالية بأن حكومة الولايات المتحدة الأمريكية ستحترم إرادة الشعب الأمريكي المتمثلة في نتائج الانتخابات الأخيرة، وستبدأ في انتقال سلس وسلمي للسلطة”.

وجدير بالذكر ان: ترامب رفض الاعتراف بهزيمته رغم حصول بايدن على أغلبية الأصوات في المجمع الانتخابي، بحسب معظم الإحصاءات، وقام فريق ترامب برفع دعاوى قضائية على أمل أن تؤدي إلى إعادة فرز الأصوات في بعض الولايات الحاسمة التي تغير نتيجة الاقتراع.