هل تعرف من هو ادوارد خيل؟ ومن يهمه ذلك؟

من الممكن أن يكون فعل شيء مهم لبلده أو محبوب ولكن ماذا يهمني أنا كقارئ أو مستخدم لمحرك البحث الشهير جوجل عربي ومسلم، في الحقيقة أن جوجل تفرق في كثير من الأحيان – والخدمات – بين الدول لماذا الإصرار على مشاركتنا اهتماماتهم وثقافاتهم وهم لا يشاركونا اهتماماتنا وثقافتنا والسؤال الذي يطرح نفسه هل احتفلت جوجل بعيد الاضحي – لا اقصد الحج –  أم لا رعاية لمنظمات حقوق الحيوان

ادوارد خيل
مناسبة المغني ادوارد خيل

أنا لا أحرض هنا على ثقافة بعينها – وإلا كنت مثلهم – ولكن فقط أتساءل لما أنا في المكان الخطأ دوما متهم، ضعيف حتى أني – في بعض الأحيان – اشك فيما كنت على صواب أم لا

الاحتفال بمناسبة ذكري المغني ادوارد خيل لا يعدوا أن يكون قطرة في بحر من هذه الممارسات التي دائما تخبرنا اننا يجب علينا أن نكون تابعين

وحتى نكون منصفين يجب أن نعترف مناسبة المغني ادوارد خيل وجميع المناسبات التي لا تهمنا هي في الواقع منتج من منتجات الغرب كما أن محرك البحث جوجل كذلك، ولكن هذا لا يعطيهم الحق بفرض اهتماماتهم علينا، نعم هم أنتجوا جوجل ولكن لا يجب أن ننسي أن جوجل لا يكون جوجل  حينما لا يستخدمه أكثر من 1.5 مليار مسلم في العالم، هم يملكون القالب ونحن نملك المحتوي

وعلى الجانب الأخر أين دور من يعمل في شركة جوجل في فروعها في مصر والسعودية والإمارات  وغيرها من الدول العربية والإسلامية هل هم أيضا جوجليون، إني لا ارتاح إلي استحضار نظرية المؤامرة ولكن ما أؤمن به حقا أن الفريسة تساعد المفترس بغفلتها والإتباع هو قرار المتبع وليس المتبوع

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.