هذه هي حقيقة جراحات التجميل التي خضعت لها “إيفاتكا ترامب” وهكذا كان رد فعلها الغيرمتوقع على طلب سعودى الزواج منها

هذه هي حقيقة جراحات التجميل التي خضعت لها “ايفانكا ترامب” اشتعلت جميع المواقع الاجتماعية خلال الفترة الماضية بالكثير من تعليقات الابهار والاعجاب بكريمة الرئيس الامريكي الحالي “ايفانكا ترامب” حيث انها بدت من خلال بعض الصور الخاصة بها باطلالة عالية الجمال والتألق مما اثار اعجاب جميع رواد المواقع الاجتماعية ولذلك قامت احدى المصادر المقربة منها بنشر بعض الصور الخاصة بها قبل أن تقوم باجراء العديد من الجراحات التجميلية وفي مراحل متعددة ومختلفة من اعمارها ليتضح من خلال هذه الصور مدى الاختلافات التي طرأت عليها.

ايفانكا ترامب

لذلك فان كثير من متابعي المواقع الاجتماعية اعادوا التعليقات على هذه الصور ببعض الكلمات الساهرة وعلى الصعيد الاهر فقد اكدت ايفانكا ترامب على انها لم تقدم على اجراء اي جراحات تجميلية وان هذه الاختلافات التي طرأت عليها انما هي بسبب التطور الذي طرأ عليها بسبب مراحل العمر المختلفة في حين أن كثير من اطباء التجميل والجراحة اكدوا على انه من الواضح جداً انها خضعت بالفعل لكثير من عمليات التجميل وقد زاعت هذه الشائعات عبر جميع المواقع الاجتماعية واثارت الكثير من الحدل بين رواد السوشيال ميديا خاصة المتابعين من بعض الدول الأوروبية

لذلك فانه هناك الكثير من فنانين وفنانات الوسط الفني الاوربي ايدوا استنكار ايفانكا ترامب لاجراءها العمليات التجميلية مؤكدين على انه قد يكون هذا الاختلاف بسبب اختلاف المراخل العمرية لها ويذكر أن ايفانكا قد بلغت الخامسة والثلاثين منن عمرها الا انها محتفظة بجميبع جمالها ورشاقتها كما كانت في العشرين من عمرها كما انها أعلنت من خلال كثير من الوسائل الاعلامية والمواقع الاجتماعية انها لم تخضع نهائياً لاي اجراء جراحات تجميلية نافية كل ما ردتها وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي من شائعات مغرضة عن خضوعها لكثير من جراحات التجميل وفي الزيارة الاخير ليها مع والدها الرئيس الأمريكى للسعودية طلب ملك أيد فاتيكا ترامب من والديها للزواج وهذا الامر قد اشعل مواقع التواصل الاجتماعى لما فعلة وكان رد فعلها غريب ولم تظهر شىء سواء بالرفض أو القبول

تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.