تاجرة في مجال قطع الديكور تشتري تمثالاً يعود لأكثر من ألفي عام بـ35 دولاراً فقط

اكتشفت سيدة أمريكية تعمل تاجرة في مجال قطع الديكور أنَّ التمثال الذي اشترته بعشرات من الدولارات، هو في حقيقة الأمر قطعة أثرية ثمينة جداً تعود إلى العصر الروماني.

القائد العسكري نيرو كلاوديوس دروسوس.

تمثال أثري بـ35 دولاراً فقط

وكانت السيدة “لورا يونغ”، وهي تاجرة أمريكية لقطع الديكور القديمة، قد اشترت منحوتة لتمثال رأس إنسان بمبلغ 35 دولاراً فقط، من أحد معارض التحف في مدينة أوستن التابعة لولاية تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية، قبل أن تتأكَّد أنَّ التحفة التي كان ثمنها القليل من الدولارات يعود تاريخها إلى نحو ألفي عام.

القائد العسكري نيرو كلاوديوس دروسوس.
القائد العسكري نيرو كلاوديوس دروسوس.

تمثال القائد العسكري نيرو كلاوديوس دروسوس

وأوضحت “لورا” أنَّ التمثال الذي كان بوزن 23 كيلوغرام، والمنحوت من الرخام الأبيض، كان على الأرض تحت إحدى طاولات العرض، وقد بدا قديماً جداً بشكل واضح، وعبر البحث اكتشفت تاجرة قطع الديكور أنَّها باتت تملك قطعة أثرية من عصر جوليو كلاوديان الروماني، تجسّد السياسي والقائد العسكري نيرو كلاوديوس دروسوس.

وتقول لورا أنَّ بعض الأصدقاء الذين يعملون في دار مزادات بلندن قد أكدوا قدَم التمثال بعد أن أرسلت لهم صوره ومواصفاته، حيث تبين أن تمثال الرأس مدرج ضمن سجل أثري يصل عمره إلى مئة عام، صدر عن متحف الفن الألماني.

التمثال يعود إلى ألمانيا

ويرجّح خبراء أن يكون أحد الجنود الذين شاركوا في الحرب العالمية الثانية، قد جلب تمثال الرأس من ألمانيا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وبعد اكتشاف حقيقة التمثال تقرر أن يُعرض في متحف الفن بسان أنطونيو لسنة واحدة، قبل إعادته إلى ألمانيا.

أما السيدة  “لورا يونغ” التي اشترت التمثال ب35 دولاراً فقد عبَّرت عن جزنها  لأن التمثال لن يظل في حوزتها، لكنها أكّدت أنه من الأفضل أن تعود المنحوتة إلى مكانها الأصلي.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.