نشطاء يتداولون شريطا مسجلا لمحمد اموازي يكشف فيه تلقيه تهديدات من المخابرات البريطانية

تدأول عدد كبير من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي  شريطا قديما لمحمد إموازي الذي اشتهر في الأيام الأخيره بأنه “جون الجهادي” حسب مقالات أجهزة الأمن البريطانية.
وفي الشريط الذي تداوله النشطاء يظهر محمد اموازي البريطاني الجنسية الكويتي المولد وهو ينفي جميع تهم التطرف المنسوبة اليه ويشكو من تعامل أجهزة الأمن البريطانية.
ونشرت الاجهزة الأمنية البريطانية صورة محمد إموازي زاعمة أنه “جون الجهادي” الذي يظهر ملثما في أشرطة ذبح الرهائن في تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي الشريط المصور الذي تداوله النشطاء  والذي يعود للعام 2009 على شبكة المعلومات الدولية، قال محمد  إموازي الذي اشتهر بالجهادي جون  إن جهاز “إم أي 5” أو الاستخبارات الداخلية البريطانية هدده ونشر عدة تصريحات مزيفه على لسانه.

وقام محمد اموازي بتسجيل هذا الشريط في العاصمة البريطانية لندن بالتعاون مع  “كيدج” المنظمة الناشطة في مجال حقوق الإنسان في المملكة البريطانية.

وقال اموازي أن الاستخبارات البريطانية هددته وقالت له بأنها تراقبه منذ فتره طويله وستستمر بفعل هذا دائما وطلبت منه أن يعترف بكل ما تتهمه به من أنه كان ينوي الذهاب الي الصومال للتدرب مع الجهاديين رغم أن هذا الكلام غير صحيح حسب قول اموازي.