مهاجمة حساب السفير في سفارة الصين والإعجاب بمقطع إباحي ومطالبة تويتر بالتحقيق

مشهد أو مقطع إباحي يسبب مشكلة كبيرة في سفارة الصين في بريطانيا التي طلبت من العاملين والقائمين على موقع التغريدات القصيرة: «تويتر» لعمل تحقيقات شاملة بسبب ما كان من إبداء صفحة الحساب الرسمي من سعادة السفير «الإعجاب» بهذا التسجيل الإباحي المصور، مما عرض السفير للتساؤال كيف تم هذا، وعليه طالبت السفارة بالمملكة المتحدة بإجراء التحقيقات الموسعة عن هذا الأمر.

سفارة الصين

حساب السفير في سفارة الصين يبدي إعجابات لا تليق باسم السفارة

حدثت مشاكل بسبب أنه أبدى حساب سعادة السفير ليو شياو مينج إعجابًا بمنشورات تفيد:

  • انتقاد الحزب الشيوعي الصيني وهذا مالا تقبله الصين نهائيًا
  • وإعجاب بمنشورات تعمل على إظهار موضوع خطير عن احتجاز مسلمين من الإيجور وهم معصوبي العينين
  • حيث زعم عدد من مسؤولي السفارة أن:
  • عناصر عدوانية ناحية الصين ومعادية لها
  • قد هاجمت بشراسة وحدة حساب سعادة السفير «ليو»
  • ضمن إطار «مؤامرة» أقل ما توصف بها من قبلهم بأنها «حقيرة»
  • ومن ضمن أهدافها هو «خداع الجمهور»

لم تتلق سفارة الصين للآن أي رد وتعليق من القائمين على تويتر

  • من ناحية أخرى لم يرد القائمون بالعمل في موقع «تويتر» بأية كلمات أو تعليق حتى اللحظة الراهنة
  • قام هذا النشاط الهجومي على الحساب بلفت الانتباه في البداية حين أبدى الإعجاب على؛
  • مقطع فيديو بمدة العشر ثواني
  • وهو المقطع الذي نشرته صفحة تتضمن؛
  • محتوى للبالغين فقط بها مقاطع تحمل وصف إباحي باللغة الصينية

الإبلاغ عن إعجاب حساب السفير بمقطع إباحي من قبل ناشط بحقوق الإنسان

كان قد أبلغ ناشط ضمن مجال حقوق الإنسان من لندن، مستخدمي موقع «تويتر» الآخرين بما حدث؛

  • وجاء الإبلاغ من بعد الساعة التاسعة صباحًا على حسب توقيت جرينتش مباشرة
  • فنشر لقطة ثابتة عن الشاشة ما تسمى باسكرين شوت للصفحة
  • وهي تُظهر الإعجاب الصادر من صفحة حساب السفير
  • بهذا المقطع الإباحي وهو أخذ السكرين شوت للتدليل على صحة كلامه
  • بعدها أُزيلت هذه العلامة للإعجاب بذلك المقطع
  • بعد وقت لاحق من قبل الجهة المتحكمة بالحساب
  • لكن صدرت بعض التغريدات الأخرى التي ظلت تحمل لعلامة الإعجاب لمزيد من الوقت
  • وهذا من قبل تغييرها

هذا ما تسبب في أزمة دبلوماسية للسفارة مع لندن ومع موقع تويتر.