من هو الإنسان الوحيد الذي لا يمكن ان يؤذيه فيروس كورونا ؟

فيروس كورونا من أخطر الاوبئة المنتشرة في الوقت الحالي والتي تصيب الجميع بسهولة بلا استثناء , لكن هناك من لا يستطيع فيروس كورونا هزيمته او يشكل تهديد عليه بأي شكل من الاشكال وذلك بسبب المكان الذي يعيش فيه بمفرده , هي جزيرة في منتصف البحر الأبيض المتوسط تسمى جزيرة Budelli و التي لا تبعد أكثر من 45 دقيقة بالطائرة عن تونس وايضا قريبة بضع مئات الأمتار فقط من ساحل جزيرة سردينيا الإيطالية.

من هو الإنسان الوحيد الذي لا يمكن ان يؤذيه فيروس كورونا ؟

قصة الانسان الوحيد الذي لا يمكن أن يؤذيه فيروس كورونا 

يدعي “ماورو موراندي Mauro Morandi” الذي يبلغ من العمر 81 عاما يقطن جزيرة بوديلي منذ 30 عاما وتم تشبيهه بمثل القصة الخيالية (طرزان الغابة حيث ترعرع في الجزيرة منذ الصغر وعاش فيها بمفرده بعيدا عن العالم الخارجي) , ويتلقى ماورو موراندي تهديدا بفقدان بيئته التي يعيش بها بسبب سلطات سردينيا التي تريد تحويل الجزيرة القاطن بها إلى مرصد بيئي تابع لهم وبالتالي لن يستطيع العيش على الجزيرة فيما بعد.

وفقا لصحيفة العربية فقد زار موراندي الجزيرة صدفا عام 1989 وبعدها أراد العيش فيها بشدة بعد حبه للمكان وانجذابه لجمال الجزيرة حيث مياهها على شكل المياه الكريستالية والبحر المرجاني الجميل ونقاء مناخها.

جزيرة Budelli
جزيرة Budelli

وبسبب وجوده على الجزيرة بمفرده فلا يمكن نقل عدوى فيروس كورونا إليه لعدم اختلاطه بأي أحد من العالم الخارجي.

قبل بضعة أيام زار موراندي احد الاشخاص من Travel CNN التلفزيونية الإيطالية بعدما علم بوجوده ثم اخبره موراندي انه لن يرحل عن الجزيرة قائلا : “لن ارحل عنها ولو جروني جرا” , مضيفا انه سيواجه بكل قوة اي شخص يحاول التعدي على الجزيرة.

في المقابل قالت السلطات انها تتمسك بالتدخل ضد الانشاءات المخالفة ومن ضمنها كوخ ماورو موراندي.

وأضافت صحيفة العربية ان هناك رجل اعمال نيوزيلندياً كاد يشتري الجزيرة في عام 2013 بمبلغ مليونين و940 ألف يورو لكن السلطات في سردينيا تدخلت ورفضت اتمام الصفقة.