شاعر فرنسى..من الالحاد إلى المسيحية ثم اعتناقه للاسلام !

“فرانسوا كورتيا” شاعر فرنسى ولد بمدينة ليون الفرنسية وأبواه ملحدين، لا يعترفان بأى دين، والده كان يعمل طبيبا جراحا بينما والدته كانت تعمل معلمة ؛ حيث قاما بتدليله كثيرا ماديا ومعنويا..

شاعر فرنسى..من الالحاد إلى المسيحية ثم اعتناقه للاسلام ! 1 14/4/2015 - 6:22 م

شاعر-فرنسي1-448x330

كيف اعتنق فرانسوا الاسلام؟

قال فرانسوا أنه عندما كان في السابعة من عمره بدأ يسأل أبويه عن الرب لأنه من المؤكد أنه هناك رب قد خلق كل شئ ويجب اتباعه ولكنه لم يحصل على أى جواب، وبعد أن ذهب إلى المدرسة قال له زملائه أنهم يذهبون للكنيسة لممارسة الشعائر الدينية فرحب بالفكرة الا أنه لم يذهب لها وهو في مثل هذا السن.

أضاف فرانسوا أنه عندما كان في العاشرة قرر الذهاب وحده إلى الكنيسة، لكى يرى الدين ويؤمن بالرب الذي يشعر بوجوده حيث التقى هناك بأحد القسيسين وأخبره أنه يريد الانضمام لهذا الدين فوافق على الفور وقام باحضار الماء المقدس ووضعه على رأسه ايذانا بدخوله إلى المسيحية.

قال أنه بعد ذلك قرر أن يكون أشد قربا من الله فأحضر لوحة وقام برسم شمس عليها وكتب كلمة الله وكان دائما يطلب منه أن يحقق كل أحلامه وأن ينجح في اختباراته النهائية وكان يشعر أنه دائما يحقق له أمنياته.

ولكن بعد مرور عدة سنوات شعر بالملل وأن راحته الدينية كانت في غرفته فقط وفي اللوحة التي قام برسمها من قبل وعندما كان يذهب للكنيسة كان يشعر بالتكلف وعدم الصدق، ثم قام بعد ذلك بترك المسيحية والعودة للالحاد.

وبعد أن أتم العقدين الأولين من عمره أصبح شاعرا فرنسيا متميزا في كتابة الأشعار الغنائية وقام هو وبعض الشباب بتأسيس فرقة كان هو يقوم فيها بكتابة الأشعار والاشراف عليها وترتيبها وفي خلال 4 سنوات أصبحت الفرقة مشهورة جداً ولها الآلاف من المعجبين وعلى الرغم من ذلك كان دائما يشعر بالضيق وعدم الارتياح.

أضاف أنه خلال تلك الفترة كانت روحه الداخلية ترسل له اشارات أنه ليس على صواب، ويجب عليه البحث عن المكان الحقيقى للتقرب من الله.

قام بعدها بالتقرب من بعض المسلمين لأنه كان من اشد المعارضين لقرار الحكومة الفرنسية بمنع ارتداء الحجاب في الأماكن العامة وكان المسلمون يسألونه دائما هل أنت مسلم؟ ثم بعد فترة طلبوا منه زيارتهم في المسجد وبعدها بدأ يتقرب من الاسلام رويدا رويدا وشعر بالراحة والطمأنينة بأن الاسلام هو المكان الصحيح، ويقول: الا انه قد واجهتنى مشكلة حيث قالوا أنه يجب علىّ أن أتوب عن شرب الخمر والموسيقى لان الاسلام يحرمهم ولذلك لم أتخذ قرار دخولى في الاسلام على الفور، وعند انتهائنا من احدى الحفلات أنا وفرقتى الغنائية أرادوا الاحتفال وشرب الخمر ولكنى لم أشاركهم ودخلت إلى غرفتى وصرت أصرخ “يارب خذنى لدينك”.

وبعد مرور هذه الليلة يقول فرنسوا أو “عبد الله” بعد اعتناقة للاسلام استيقظت مبكرا وذهبت إلى احدى المكتبات واشتريت كتابا خاصا بصلاة المسلمين وذهبت إلى غرفتى وأصبحت أطبقها خمس مرات يوميا دون أن أدخل في الاسلام ومن تلقاء نفسى إلى أن شعرت بالراحة والطمأنينة دائما واستمريت على هذا الحال خمسة أيام قررت بعدها أن أعتنق الاسلام وأنطق الشهادتين دون مساعدة من أحد ؛ ثم بعدها قررت ترك الفرقة على الرغم من توسلات زملائى، وتزوجت من فتاة مغربية وأنجبت منها طفلة.

شاعر-فرنسي

ويقول عبد الله..بعد أن حسن اسلامى ذهبت إلى دمشق عام 2010 لكى أدرس اللغة العربية والدراسات القرآنية الا أن ذلك لم يستمر طويلا بسبب النزاعات السياسية فذهبت إلى القاهرة ودرست في الأزهر الشريف ولكن لم يستمر ذلك نظرا لقيام الثورة المصرية عام 2011 فعدت إلى فرنسا.

أما عن كتابته للشعر فقال أنه لم يتوقف عن الكتابة بعد الاسلام وكتب أكثر من 30 نصف امتدح فيه الاسلام ورسول الله.

وتمنى عبد الله أن يقضى بقية حياته في الحرمين الشريفين حيث أنه يخشى على طفلته من الفتن الموجودة في فرنسا وأضاف أنه يستطيع أن يقوم بتدريس اللغة الفرنسية في أى مكان في العالم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.