منظمة الصحة العالمية تُعلن محاولة قرصنة وإختراق موقعها الرسمي على الإنترنت


أعلن قسم أمن المعلومات التابع لمُنظمة الصحة العالمية WHO عن تَعرُض الموقع الرسمي للمُنظمة لمُحاولات وهجمات لإختراق الموقع على يد بعض القراصنة المُحترفون ولكن محاولاتهم جميعها باءت بالفشل ولم يتمكنوا من الحصول على معلومات الدخول على الموقع، ولم يتمكنوا من السيطرة عليه.

وصرح السيد/ فلافيو أجيو، رئيس جهاز أمن المعلومات والإنترنت بمنظمة الصحة العالمية، أن مجموعة من القراصنة مجهولوا الهوية حاولوا في وقت سابق من شهر مارس الجاري التسلسل للسيطرة على موقع مُنظمة الصحة العالمية والقيام بمقرصنته، كما صرح أيضاً أن تلك المُحاولات لم تكن الأولى من نوعها مُنذ تفشي وباء فيروس كرونا العالمي، وهو ما يعكس إصرار كبير ومحاولات دائمة لإختراق موقع المُنظمة لأسباب مجهولة.

مُحاولات قرصنة موقع مُنظمة الصحة العالمية

قام مجموعة مجهولة من الهاكرز والقراصنة بمحاولات عديدة لسرقة كلمات المرور “Passwords” والإيميلات “Emails” المسئولة عن عملية تسجيل الدخول لموقع مُنظمة الصحة العالمية، لعدد من العاملين في القطاعات المُختلفة بالمُنظمة.

كما صرح خبير أمن المعلومات الإلكتروني السيد/ إلكسندر أوربيليس، والذي يعمل أيضاً مُحامي لدى مجموعة بلاكستون بولاية نيويورك، أن القراصنة المسئولون عن مُحاولات إختراق موقع مُنظمة الصحة، قاموا بتدشين موقع إلكتروني “ضار” لإستخدامه كوسيلة مُحاكاة للنظام الخاص بعملية إدخال البريد الإلكتروني وكلمات المرور للعاملين بالمُنظمة.

ماهي هوية القراصنة المسئولون عن محاولات قرصنة موقع الصحة العالمية؟

حتى الآن لم يتمكن مسئولوا الأمن وخبراء المعلومات وحماية موقع منظمة الصحة العالمية، من التوصل لهوية مجموعة القراصنة الذين قاموا بمحاولات إختراق الموقع.

ولكنهم توصلوا أن تلك المجموعة من الهاكرز يطلقون على أنفسهم “دارك هوتل” وهي واحدة من أشهر جماعات الهاكرز في العالم، ويقومون بالعديد من عمليات التجسس على الإنترنت منذ عام 2007.

وجدير بالذكر أن قراصنة دارك هوتل قاموا في وقت سابق بإستهداف بعض الموظفين الحكوميين والعديد من رجال الأعمال للتجسس عليهم وسرقة معلوماتهم عن طريق الإنترنت، في عدة دول مُختلفة أهمها: الصين والولايات المُتحدة الأمريكية واليابان.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.