“مناعة خارقة” .. دراسة جديدة للمتعافين المحصنين بلقاح كورونا

أظهرت دراسة جديدة بجامعة روكفلر الأمريكية، تم نشرها بموقع ” thehealthsite” بخصوص الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد ثم تعافوا منه وبعدها تلقوا اللقاح، بأنهم سيتمتعون بمناعة “خارقة” أو مناعة “هجينة” ضد هذا الفيروس اللعين.

مصر تبدأ التطعيم ضد كورونا

مناعة خارقة للمتعافين المحصنين ضد كورونا

وكانت أكثر من دراسة سابقة قد أكدت على تمتع الجسم بمناعة ضد الفيروس بعد التعافي منه لمدة تتراوح بين ستة أشهر وعام كامل، فمن المعلوم أن أي شخص يصاب بأي فيروس يقوم الجسم بتكوين أجسام مضادة لمواجهة والتصدي لأي هجمات جديدة من نفس الفيروس.

الدراسة الجديدة أضافت للأجسام المضادة التي يكونها الجسم بعد التعافي بُعداً جديداً، وهو تلقي الجرعات الكاملة للقاح الفيروس، والنتائج كانت مذهلة على حد وصف القائمين على الدراسة والتي أثبتت أن الجسم يتلقى جرعات كبيرة من الأجسام المضادة تجعله قادر على المتغيرات الستة المثيرة للقلق مثل  (دلتا وبيتا) والعديد من المتحورات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد.

ولكن بالرغم من كل هذه النتائج المبشرة التي أظهرتها الدراسة بشكل مبدئي، فقد أتفق القائمين عليها أنها ليست نهائية وأنها تحتاج إلى مزيد من الدراسة، ولكنها تبقى أمل كبير للوصول للمناعة المجتمعية التي ستقضي على الفيروس بإذن الله.

جدير بالذكر أنه بعد التوسع الكبير في أغلب دول العالم في تلقي جرعات التطعيم ضد فيورس كورونا، انخفض عدد الإصابات بشكل كبير وكذلك انخفض عدد الحالات التي تتطلب تدخل طبي أو غرف عناية مركزة.