ملخص أحداث أرطغل الحلقة 93

شاهدنا في الحلقة السابقة “الحلقة 92” أن أرطغل كان قد بدأ يتماثل للشفاء، لذا فإنه كان من الضروري وبناء على خطة تاجر العبيد أن يقوم “ في الحلقة 93  من مسلسل قيامة أرطغل” الرجل الذي ساعد أرطغل ليشفي أن يقوم بصحبته ليوقعوه في الأسر بغية تقديمة للقائد إيريس قصد اغتناء تاجر العبيد، وقد قام واحد من العبيد بمساعدة أرطغل للحصول على مفتاح لفك يديه المربوطتين فلاذ العبيد بالهروب ولاذ أرطغل معهم بالهرب، إلا أنه هرب لا يزال ناقصا ما دام لم يصل بعد لقبيلته فقد حصلت مواجهة ثانية أخرى مع تاجر العبيد، بل وصل خبر كونه حيا إلى القائد إيريس أيضا مما بات يشكل تهديدا أكبر على حياته.

لحظة وصول بهادير إلى قبيلة تشافدار
لقاء الأمير سعد الدين كوبيك بالقائد إيريس
لقاء الأمير سعد الدين كوبيك بالقائد إيريس
لحظة وصول بهادير إلى قبيلة تشافدار
لحظة وصول بهادير إلى قبيلة تشافدار

و في ظل غياب أرطغل ترأس أخوه دوندار القبيلة، وبات سوق الخان يتعرض للمشاكل بسبب قطاع الطرق وبهذا الشكل بدأ كل من إيريس والأمير سعد الدين كوبيك بالضغط على دوندار لبيع سوق الخان، وقد بدأ دوندار بالوقوع في فخهما، بل وبدأ في التفكير بالرحيل والالتحاق بأخويه دوندار وسونجور تكين بناء على اقتراح الأمير سعد الدين كوبيك، الشئ الذي جعل أرتوك يطالب بعقد اجتماع للسيادة، وقد وصل بهادير إلى قبيلة تشافدار التي ترأسها أصليهان وقد تلقى تعليمات من الأمير سعد الدين كوبيك بشراء سوق الخان بالذهب الذي أعطاه إياه، كما أمره بأن يقوم بجعل زواج أصليهان من تورغوت مستحيلا، وفي ظل وجوع خيل أرطغل أكتوجالي إلى القبيلة فإنها إشارة لرجوع أرطغل إلى قبيلته سالما معافي لينتقم من الخونة.