معلومات عن الأميرة الملكية «آن» بعد ظهورها بالزي العسكري أثناء جنازة الملكة إليزابيث الرسمية

بعد وفاة الملكة إليزابيث الثانية، اتجهت الأنظار إلى أبناء الملكة وإلى أحفادها، الذين أحاطوا بالنعش خلال الأيام الماضية، و شدت الأميرة الملكية « آن» انتباه كثير من الناس وتساؤلاتهم، خصوصا بعد ظهورها مرتدية الزي العسكري وراء النعش، فهي لا تشارك في المراسم الرسمية كثيرا، ولا يعرف كثير من الناس معلومات عنها.

وكانت «آن» في موكب يوم الأربعاء الذي كان مرافقا لنعش الملكة إليزابيث من القصر إلى  «وستمنستر»، وكانت ترتدي الزي العسكري، و كانت هي الأنثى الوحيدة التي سارت خلف النعش من العائلة الملكية، كما سارت خلف النعش أيضًا في يوم الاثنين، أثناء جنازة الملكة إليزابيث الرسمية في وستمنستر أبي، وذلك وفقا لموقع (سكاي نيوز).

من هي الأميرة الملكية آن؟

الأميرة الملكية آن هي الابنة الوحيدة للملكة إليزابيث الثانية و لزوجها الأمير الراحل فيليب، و تبلغ آن من العمر حوالي 72 سنة، وترتيبها هو رقم 16 في ولاية العرش، على الرغم من كونها ثاني أكبر الأبناء للملكة إليزابيث، و شقيقها الأكبر منها هو ملك بريطانيا الجديد الملك تشارلز الثالث، و شقيقيها الأصغر هما الأميران أندروا و إدوارد، ويحتلان المركز الثامن و المركز الثالث عشر على التوالي في خط الخلافة الحديث للعائلة الملكية، و كانت آن قد تراجعت في خط الخلافة بعد أن ولد أندرو وإدوارد بسبب كونها امرأة.

حيث كانت قد ولدت قبل عقود من تطبيق قانون يسمى “قانون الخلافة على التاج” والذي قد تم تنفيذه في عام 2013، و الذي عمل على إنهاء  ممارسة كانت قد استمرت قرونا عديدة، وهي بأن يحل الابن الأصغر محل البنت الكبرى في خط الخلافة.

ما هو اللقب الذي تحمله آن؟

تمتلك آن لقبا يختلف عن الألقاب التي قد تم منحها لإخوتها وهو لقب “الأميرة الملكية”.

و جرت العادة على منح اللقب “الأميرة الملكية” للابنة الكبرى للملك أو الملكة.

و كانت آن في عمر الثالثة عندما أصبحت والدتها ملكة، فحملت اللقب هذا طوال فترة حياتها تقريبا، كما ستواصل الاحتفاظ به بعد وفاة والدتها الملكة إليزابيث.

هل يحصل آخرون على لقب «الأميرة الملكية»؟

لأن الملك  تشارلز هو أب لولدين، فلن يعطي الملك لقب “الأميرة الملكية” خلال فترة حكمه.

و قد يختار ابنه الأمير وليام وهو الابن الأكبر لتشارلز، ووريث العرش، منح اللقب لابنته الوحيدة، الأميرة شارلوت، عندما يكون ملكا.

آن تختار عدم منح طفليها الألقاب الملكية

فاجئت آن الجميع عندما اختارت عدم منح ابنيها ألقابا ملكية.. وهما بيتر فيليبس وزارا فيليبس تيندال، ووالدهما هو زوج آن الأول مارك فيليبس، وهما الوحيدان من بين أحفاد الملكة الثمانية اللذان ليس لديهم ألقاب ملكية.

و قبل عامين كانت قد قالت آن لمجلة «فانتيني فير» بمناسبة عيد ميلادها السبعين، أنها تعتقد أنه “كان من الأسهل” على ابنيها أن يعيشا حياتهما بدون أي ألقاب:

“أعتقد أن هذا الاختيار سيكون أسهل بالنسبة لهم،  فمعظم الناس يتحدثون عن وجود جوانب سلبية عديدة لامتلاك الألقاب، لذا أرى أن هذا هو الشيء الصائب الذي كان ينبغي عمله”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.