معتلقة بريطانية تواجه خطر في إيران..وزوجها يتوسل إلى وزير الخارجية جونسون

توسل زوج البريطانية نازانين زاغاري راتكليف Nazanin Zaghari المعتقلة في سجون إيران منذ أبريل من العام الماضي، للذهاب إلى إيران لرؤية زوجته وابنته، تحت حماية وزير الخارجية بوريس جونسون الذي سيزور طهران قبل نهاية العام الجاري 2017 لبحث وضع المحتجزة البريطانية. وتقضي المعتقلة عقوبة الحبس خمس سنوات بعد محاكمة سرية أدينت بالتآمر ضد الدولة. وفي نهاية الأسبوع اقتيدت مرة أخرى للمحكمة لتواجه اتهامات جديدة بالدعاية ضد النظام، ما يمكن أن يضاعف حكم فترة اعتقالها.

معتلقة بريطانية تواجه خطر في إيران..وزوجها يتوسل إلى وزير الخارجية جونسون 1 9/11/2017 - 7:43 ص

وأفتقد الزوج ريتشارد رتكليف رؤية ابنته غابرييلا البالغة 3 سنوات العالقة أيضا في ايران وزوجته زغاري منذ 18 شهرا بعد أن اعتقلتها السلطات الايرانية بتهم تتعلق بالتجسس، بينما هي تصر انها كانت في طهران في قضاء يوم عطلة، بيد أن تصريحات وزير الخارجية البريطاني زادت الطين بلة، بعد قوله بأنها كانت في مهمة تدريب الصحفيين وهو ما قد تستخدمه طهران كدليل على إدانتها ما يشكل خطر بحبسها خمس سنوات إضافية في حال أسندت لها التهمة.

لكن وزارة الخارجية قالت أن الاتهامات الجديدة من إيران بمضاعفة الحكم بالسجن لخمس سنوات أخرى لاعلاقة له بالملاحظات التي أدلى بها وزير الخارجية بوريس جونسون. وكان تلقى جونسون انتقادات لاذعة من أعضاء مجلس العموم وحثه على تقديم اعتذار  لكن رفض وأصر على عدم الاعتراف بخطأه. كذلك يواجه دعوات الإستقالة.

مطالبة بوريس جونسون بالإعتذار إلى نازانين زاغاري Nazanin Zaghari

وقالت إميلي ثورنبيري  وزيرة الخارجية العمالية في حكومة الظل، أن على جونسون أن يقدم اعتذاره للشابة زغاري البالغة 38 سنة وعائلتها والجميع الذين كانوا يسعون في خلاصها من السجن، لكونه أصابهم بالضغوط من كلماته الحمقاء، واتهمته بإهانة الشركاء الدوليين والحاق الضرر بالعلاقات الدبلوماسية، ويقوم الآن بتعريض مصالح الرعايا البريطانيين  في الخارج للخطر.