والذي أمر بتلك الضربات هو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رداً على الضربات الصاروخية التي استهدفتها بأمريكا.

وأضافت الخارجية الروسية بأن الضربات الأميركية في غاية القسوة وسيتم وقف العمل بالمذكرة التي تم الاتفاق عليها مع  أمريكا وذلك من أجل تفادي الحوادث وتوفير أمن الطيران خلال العملية في سوريا.