التخطي إلى المحتوى
مستشار ترامب: الرئيس سيدرج جماعة الإخوان المسلمين كجماعة إرهابية
ترامب و الإخوان المسلمين

بعد ازاحة هيلاري كلينتون من طريقها لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، قام مستشاره بإدلاء أولي تصريحاته بعد فوز مرشحه حول مصير جماعة الإخوان المسلمين والتي كانت ترعاها المرشحة المنافسة هيلاري كلينتون والرئيس السابق باراك أوباما، لذا ننشر عبر نجوم مصرية مصير جماعة الإخوان المسلمين في رئاسة دونالد ترامب.

مصير جماعة الإخوان المسلمين في رئاسة دونالد ترامب:

أكد وليد فارس مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أولي تصريحاته والتي اختصت بجماعة الإخوان المسلمين ومصيرها في فترة رئاسة مرشحه باعتزام ترامب بتمرير مشروع اعتبار “الإخوان المسلمين” جماعة إرهابية محظورة، مشيراً إلى تعليق باراك أوباما للقانون لعدة سنوات بسبب دعمه لهم.

حيث أكد فارس على رؤية ترامب للإخوان المسلمين باعتبارها من أخطر الجماعات التي تقوم بتغذية الفكر المتطرف، مشيراً إلى نية ترامب في توجيه ضربة عسكرية للتنظيم الإخواني نافياً أي نية على الاحتواء السياسي لهذه الجماعة مستشهداً بموقف هيلاري كلينتون وأوباما المعاكس باعتبارهما راعيان لهذه الجماعة، مؤكداً على اعتزام الرئيس الأمريكي بفتح صفحة جديدة في العلاقات المصرية الأمريكية.

بيان تيار الاستقلال عن الإخوان المسلمين بعد فوز ترامب:

أكد تيار الاستقلال على سعادتهم بعد فوز ترامب آملين في أن يضع نهاية حاسمة لإدارة أوباما المأساوية لقضايا الشرق الأوسط، مشيرين على إيقاف دعم جماعة الإخوان الإرهابية خاصه وأن الجماعة عاشت أزهي عصورها ولن يري العالم اسوأ من عصر أوباما والحزب الديمقراطي اللذين كانوا يتبنون الحروب والصراعات المأساوية بالعديد من الدول العربية، حيث جاء البيان كالآتي:

“تلقينا خبر فوز دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، بسعادة بالغة ليضع نهاية لإدارة أوباما المأساوية لمشكلات العالم وقضايا الشرق الأوسط، ووقف دعم جماعة الإخوان الإرهابية، وأنه ليس هناك أسوأ من عصر أوباما والحزب الديمقراطي في إثارة الحروب والصراعات المأساوية في العديد من الدول العربية”
“لقد خسرت جماعة الإخوان وتنظيم داعش وكافة الجماعات الإرهابية، أكبر مساند لهم في العالم وهو إدارة اوباما وحزبه الديمقراطي”.
“ستشهد السياسة الأمريكية تغييرًا كبيرًا في تعاملها مع قضايا الدول العربية والشرق الأوسط خلال إدارتها الجديدة، خاصة وأن صناديق الاقتراع ذاتها كشفت عن رفض الرأي العام الأمريكي لسياسات أوباما وإدارته ومن بينها سياساته تجاه الشرق الأوسط والعالم العربي ودعمه لجماعة الإخوان الإرهابية”.
“فوز ترامب سوف يمكنه من تنفيذ ما تعهد به من القضاء على الإخوان ومواجهة سيناريو نشر الإرهاب بالعالم”
“تأكيد ترامب للرئيس عبد الفتاح السيسي في اللقاء الأخير الذي جمع بينهما مؤخًرا في نيويورك على هامش انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، باقتلاع الإخوان والإرهاب من العالم قد دخل الآن حيز التنفيذ”
“وفد الدبلوماسية الشعبية سيغادر إلى واشنطن قريبًا لمطالبة الرئيس ترامب بتنفيذ وعوده بوقف دعم جماعة الإخوان وحظرها واعتبارها جماعة إرهابية وفتح صفحة جديدة في العلاقات مع مصر وفقًا لمبدأ المعاملة بالمثل”.

جدير بالذكر ان جميع التصريحات تؤكد اعتزام ترامب لتصنيف جماعة الإخوان المسلمين كـ “جماعة إرهابية محظورة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.