مراهقة بريطانية مفقودة منذ 6 سنوات عثر عليها في معسكر “لعرائس داعش” معها ابنها يبلغ من العمر 3 سنوات

عثر على بريطانية مفقودة غادرت لندن وهى في الثامنة عشرة من عمرها بعد ست سنوات في مخيم لعرائس داعش في سوريا.

مراهقة بريطانية مفقودة منذ 6 سنوات عثر عليها في معسكر "لعرائس داعش" معها ابنها يبلغ من العمر 3 سنوات 1 6/12/2020 - 11:03 م

نصرة أبوكار ، التي لديها الآن ابن يبلغ من العمر ثلاث سنوات ، تم إجراء بحث واسع النطاق عندما اختفت من منزل عائلتها في لويشام في عام 2014.

تم العثور عليها في معتقل الهول الذي يديره الأكراد في شمال شرق سوريا.

يقطن بالمخيم حوالي 70 ألف شخص ، معظمهم من النساء والأطفال النازحين بسبب الصراع في سوريا ، لكن يُعتقد أن حوالي 3000 من زوجات مقاتلي داعش به.

شقت أبوكار طريقها إلى سوريا . مغادرتها لندن وتزوجت من مقاتل داعشي من كارديف ، بحسب التايمز.

لديها ولدان ، فارس وطلحة ، لكن فارس قُتل لاحقًا في غارة جوية للتحالف ، بينما يعيش طلحة في الهول مع والدته.

يُعتقد أن أبو كار وزوجها أصيل مثنى بقيا مع داعش حتى استعادة آخر قطعة من أراضيها – بلدة برغوز شرقي سوريا – في آذار / مارس 2019.

وفي حديثه إلى The Mirror الشهر الماضي ، قال المثنى إنه رأى أبو كار آخر مرة عندما سقطت البلدة.

قال: “تم الفصل بيننا في تلك المرحلة وتم نقلها إلى معسكر”. “لقد أرسلت إليها رسالة وأعتقد أن الرسالة قد وصلت لها ولكني لم أتلق ردًا مطلقًا”.

وبحسب ما ورد ، فإن منشورات أبو كار على وسائل التواصل الاجتماعي منذ أن كان داعش لا يزال يسيطر على أجزاء كبيرة من العراق وسوريا تعلن عن الحياة في ظل التنظيم وتحتفل بهجماته في الخارج.

في أعقاب الهجمات التي وقعت في باريس في تشرين الثاني (نوفمبر) 2015 ، والتي أودت بحياة ما مجموعه 130 ضحية ، نشر أبوكار كلمة “باريس” متبوعة برمز تعبيري “يبكي مع الضحك”.

وقالت كاها ، والدة أبو كار ، في وقت سابق إنها لم تكن متدينة بشكل خاص قبل تجنيدها ومغادرتها إلى سوريا.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.