متخصص كوبي: بلازما النقاهة ستقضي على عدوى فيروس كورونا

أكد الطبيب الكوبي أرتورو كاساديفال المتخصص في علم المناعة، أن بلازمة النقاهة وهي عملية نقل الدم من الأشخاص المتعافين من فيروس كورونا المستجد الذين يتمتعون بـ فرط المناعة يعزز الشفاء لدى المرضى المصابين بالوباء.

وقال كاساديفال:” يعتبر فيروس كورونا مرضاً جديداً ولا يزال تحت الدراسة، ولذلك فإنه لا يوجد علاج دقيق للتعامل معه، حيث أننا الآن نقوم بتطوير دراسة حول حول استخدام عملية بلازما الدم للمتعافين من المرض والذي بإمكانه وقف انتشار عدوى الفيروس.

وأكد الطبيب الكوبي” أن دم المرضى الذين تم شفائهم من الفيروس، يوجد به الجلوبيولين المناعي المفرط، وهي عبارة عن البروتينات التي أنتجتها جسم الإنسان لمكافحة الفيروس بداخله، ومن خلال إجراء نقل الدم لهذه البلازما، يمكن أن يظهر تحسناً لدى المصابين”.

كما يعتمد هذا النهج الذي يتبعه المتخصص الكوبي على علاجات الفيروسات القاتلة الأخرى مثل السارس مرض الإيبولا، ونتيجة لذلك وجد الطبيب الكوبي أن نقل الدم يحدث فرقاً كبيراً من حيث انتعاش المرضى المصابين بالوباء وأكثر من ذلك إذا تم إجراؤه مبكراً.

أيضاً هذا العلاج للفيروس الذي اقترحه الطبيب الكوبي يحظى بموافقة إدارة الغذاء والدواء “FDA”، لذلك في الأيام المقبلة سيدأون تطبيقه في المرضى المصابين بالوباء من مستشفى كلية ألبرت أينشتاين للطب في نيويورك كما أبدت شركات طبية كبيرة اهتمامها بدعم هذا العلاج الواعد.