ما هو السبب الحقيقي وراء استقالة رئيسة وزراء بريطانيا؟

لماذا اعتبرت استقالة ليز تراس من منصبها أمراً مثيراً للجدل؟

استقالت رئيسة وزراء بريطانيا ماري ليز تراس (بالإنجليزية: Mary Elizabeth Truss) في تاريخ 20 أوكتوبر تشرين الأول من العام 2022م. واعتبرت بذلك صاحبة أقصر فترة ولاية في تاريخ حكومة المملكة المتحدة. فقد ظلت في منصبها رئيسةً للحكومة مدة 45 يوماً فقط.

ليز تراس

وقد أثارت جدلاً أيضاً بسبب تراجعها بالكامل عن برنامجها الاقتصادي الذي كان سبباً في انتخابها في 10أيام فقط.

نص استقالة ليز تراس

قالت ليز تراس في بيان استقالتها الذي أعلنته في الساعة 1:35 بتوقيت جرينيتش في يوم استقالتها:

” لقد جئت إلى السلطة، على أساس برنامج اقتصادي يقوم على خفض الضرائب، وتحقيق نمو سريع، ولكنني فيما بعد أدركت أنني غير قادرة على القيام بهذه المهمة، فتقدمت باستقالتي لجلالة الملك تشارلز الثالث.”

الحقيقة وراء الاستقالة المفاجئة

السبب الحقيقي لاستقالة ليز تراس هو فشلها في إقناع مؤيديها بالإضافة إلى معارضيها ببرنامجها الاقتصادي. وذلك لأنه برنامج ساذج لا يقوم على علم الاقتصاد، ومنطقياً لا يمكن اعتماده، رغم الوعود التي قدمتها للشعب البريطاني. فبريطانيا تعاني المتاعب الاقتصادية منها التضخم وارتفاع الأسعار وركود الأنشطة الاقتصادية.

وكانت تعتقد أن حلولها السريعة تعتمد على تقليل التضخم من خلال خفض الضرائب على الأثرياء، لاعتقادها أن خفض الضرائب على الأغنياء وأصحاب الأعمال، سيشجهم ذلك على المزيد من الاستثمار وبناء المشاريع.

كيف سخر علماء الاقتصاد من خطة ليز تراس

علمياً، إن علاج التضخم يحتاج إلى إجراءات صعبة وإلى حكمة وخبرة. فأن تقوم على تعميق الركود الاقتصادي، يؤدي إلى أن يقوم الركود الاقتصادي على رفع وتعزيز التضخم، ومن ثم رفع الفائدة. لذا سخر منها علماء الاقتصاد عندما اقترحت خفض الضرائب على الأثرياء. كما أن خفض الضرائب يعني أن عليها أن توجد مصدراً آخر لتعوض هذا الخفض في إيرادات الحكومة. بكلمات أخرى، إذا تم تخفيض الضرائب على الأثرياء، لن تعود الحكومة قادرة على الإنفاق على التعليم أو الصحة أو البنية التحتية وغيرها.

نظرية تساقط ثمار النمو

إن الخطة التي اقترحتها ليز، تعتمد على نظرية تساقط ثمار النمو. فأن تدلل الأغنياء بتقليل الضرائب عليهم، على أمل أن تشجعهم على الاستثمار وإقامة المشاريع، ومن ثم تشغيل الفقراء من الشعب، أمر ليس له تاريخ إيجابي، وهي أمر لا تصلح للتطبيق على أرض الواقع. لذا تم إطلاق لقب Fairy  Tale Economics على خطتها.

اترك تعليقاً