كيم كارداشيان وتناول “الفضلات”.. تصريح عنوانه الخوف

ما هي موهبة كيم كارداشيان؟. ما هو الشيء الذي تقدمه للبشرية يجعلها تحظى بكل ذلك الاهتمام، وتستحوذ على إعجاب الملايين، الذين يتابعونها على مواقع التواصل الاجتماعي مثل، تويتر و إنستجرام؟.

تصريح كيم كارداشيان الصادم

أثناء ترويجها لأحد منتجات العناية بالبشرة، أطلقت كيم كارداشيان تصريحا صادما للجميع، حيث أكدت نجمة تلفزيون الواقع، أنها علي استعداد تام لفعل أي شيء يجعلها تحافظ على شبابها.

ما ذكرناه سابقا يعبر عن صراع داخلي سوف نتطرق له في القادم من سطور، لكن التصريح الصادم كان: “مستعدة لتناول “البراز” أو الفضلات إذا كان ذلك سوف يحافظ على شباب دائم”.

ما قالته النجمة الأمريكية كيم كارداشيان صدم الجميع؛ لا أحد يتخيل أن امرأة بكل ذلك الجمال وهذه الشهرة، يمكنها أن تقدم على تناول الفضلات. لكنهم أغفلوا أهم شيء في الموضوع والذي هو محور حديثنا في الفقرات التالية.

كيم كارداشيان وتصريح عنوانه الخوف

كما  تساءلنا في المقدمة: ما هي موهبة نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان؟ هي لا تملك موهبة حقيقية تجعلها علامة تجارية في حد ذاتها؛ إلا جمالها ورشاقتها وحفاظها على نفسها.

الشركات الإعلانية التي تعتمد على كيم كارداشيان في الترويج لمنتجاتها، تختارها كونها جميلة وصاحبة جسد ممشوق، ومثال تتمنى كل النساء أن تكونه.

أي أن شباب كيم كارداشيان وجمالها ورشاقتها، هم من صنعوا لها كل هذه الحالة وحققوا لها ذلك النجاح، ولذلك هي تسعى دائما لأن تظل شابة وجميلة؛ حتى تستمر في دائرة الضوء، لأنها باختصار لو فقدت شبابها ورشاقتها وجمالها تكون قد فقدت كل شيء؛ كونها لا تملك شيئا آخر يجعل الشركات الإعلانية تتصارع عليها.

الخوف من خفوت الأضواء

تصريح كيم كارداشيان عن تناول الفضلات، ينم عن خوفها الشديد من التقدم في العمر، لأن معناه خسارة كل شيء بالنسبة لها؛ هي صنعت من نفسها وجسدها “براند” يجلب لها المال والشهرة، وبدونه لا يتبقى لها شيء، لذلك لا تستغرب من تمسكها بشبابها واستعدادها تناول الفضلات، إنه الخوف من خفوت الأضواء يا سادة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.