كيف غير الفيروس التاجي حياتنا إلى الأبد؟

في هذه اللحظة، يجتاح COVID-19 العالم ويبدو أن الاقتصاد العالمي ينهار، هذه بلا شك واحدة من أكصر الأوقات حزن، حيث يتعير كل شئ  في حياتنا اليومية، خصوصًا في ظل مكوث  أغلبنا في الحجر الصحي.

كيف غير الفيروس التاجي حياتنا إلى الأبد؟ 6 30/3/2020 - 2:11 م

وفيما يلي عدد من الغادات اليومية  التي تغيرت بسبب تفشي الفيروس القاتل..

كيف غير الفيروس التاجي حياتنا إلى الأبد؟ 1 30/3/2020 - 2:11 م

قبل COVID-19، كان 7٪ فقط من العمال في العالم يعملون  من المنزل، اليوم، العمل من المنزل أمر ضروري،

هناك دراسات حديثة، حول هذا، والنتائج  جاءت إيجابية، حيث وجد أن الأشخاص الذين يعملون من المنزل لديهم إنتاجية بقيمة 16.8 يومًا في السنة.

  • التعلم عن بعد

كيف غير الفيروس التاجي حياتنا إلى الأبد؟ 2 30/3/2020 - 2:11 م

يتم إغلاق المدارس في كل بلد تقريبًا منذ انتشار COVID-19 ؛ فأصبح التعلم عبر الإنترنت هو البديل للطلاب حول العالم عن التعليم التقليدي، ودفع المعلمين إلى التدريب حول كيفية استخدام المنصات التعليمية حيث يحصل كل معلم في العالم على دورة مكثفة في تعلم القرن الحادي والعشرين.

ووفقا لدراسة حديثة، أن الأطفال الذين يدرسون في المنزل سجلو درجات أعلى في الاختبارات المعيارية من الأطفال في المدارس العامة.

  • التصويت عبر البريد

كيف غير الفيروس التاجي حياتنا إلى الأبد؟ 3 30/3/2020 - 2:11 م

في 15 أبريل، مع تفشي، سيكون على شعب كوريا الجنوبية أن يصطفوا خارج المقصورات ويدلون بأصواتهم في انتخابات 2020، ستكون مشكلة كبيرة ولم يكن لدى العالم الوقت الكافي لإيجاد علاج للفيروس القاتل.

وكذا الولايات المتحدة، حيث تجري الانتخابات التمهيدية بالفعل هذه الأيام، ومن المقرر إجراء انتخابات فدرالية في نوفمبر، سيتعين على الأمريكيين تغيير قواعد التصويت الخاصة بهم هذا العام،  ومن المتوقع أن تكون هذه التغييرات دائمة.

البعض هذه الأيام في إمريكا، يقاتلون بالفعل من أجل هذا التغيير، قام الديمقراطيون في تكساس برفع دعوى قضائية من أجل الحق في التصويت عن طريق البريد.

  • نهاية الاعتماد على الصين

كيف غير الفيروس التاجي حياتنا إلى الأبد؟ 4 30/3/2020 - 2:11 م

لم يكن من الممكن أن يأتي فيروس كورونا في وقت أسوأ بالنسبة للصين حيث كانت في منتصف حرب تجارية وحشية، وقد جعل COVID-19 الأمور أسوأ

اعتمد العالم على الصين كمركز تصنيع لها، حيث تصنع الصين 20٪ من سلع العالم، كما تنج الصين 90٪ من المضادات الحيوية الأمريكية.

ولكن مع خضوع الصين للحجر الصحي، أصبح من الواضح بشكل متزايد مدى خطورة الاعتماد على موقع واحد لإمداد العالم، ويعاني العالم الأن من نقص في أجهزة التهوية وأقنعة الوجه، وليس من الممكن الاعتماد على الصين.

وتسعي دول العالم اللجوء إلى التصنيع الذاتي وتصدير منتجاتها من أجهزة التهوية وأقنعة الوجة لسد الفجوة التي أحدثها عدم الاعتماد على الصين.

  • وفاة الشركات الصغيرة

كيف غير الفيروس التاجي حياتنا إلى الأبد؟ 5 30/3/2020 - 2:11 م

تتعرض الكثير من الشركات لضربات قوية في الوقت الحالي – ولكن لا يوجد أي شخص مثل البارات والمطاعم.

فرنسا وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا والمملكة المتحدة ليست سوى عدد قليل من البلدان التي أغلقت جميع الحانات والمطاعم  وفي البلدان التي لم تفرض ذلك، يختار عدد قليل من الناس الخروج لتناول المشروبات.

خلال الأشهر القليلة المقبلة، سيتم تجريد هذه الشركات وموظفيها من أي مصدر دخل، لن يتمكن الكثير منهم من النجاة، وهذا سيعيد تشكيل عالمنا.