كلمة المندوبة الأمريكية بمجلس الأمن تحمل تحذيرات لدول العالم وتؤكد أن أمريكا أقرت ولن نسمح لكم بهذه الإجراءات

في رد فعل للأحداث الاخيرة التي شهدها العالم مع اعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإعلان مدينة القدس العربية عاصمة لدولة اسرائيل حيث صرحت المندوبة الامريكية لدى الامم المتحدة نيكى هيلي  أن بلادها لازالت تتمتع بمصداقيتها  كوسيط بين الجانب الإسرائيلي والجانب الفلسطيني في عملية السلام وان قرار الرئيس الأمريكي الخاص بالقدس لا يعتبر الا اعترافاً بالواقع حيث أن المقرات الحكومية والبرلمانية توجد بمدينة القدس وذلك على حد زعمها وذلك خلال الجلسة الطارئة المنعقدة بمجلس الامن لبحث تداعيات القرار الأمريكي.

الامم المتحدة صورة ارشيفية

وتابعت المندوبة الامريكية لدى الامم المتحدة حديثها مشيرة إلى وجود نبرة عداء عالمي تجاه اسرائيل مشيرة ايضاً إلى أن بلادها لن تسمح بتوجيه العداء لإسرائيل  واختتمت حديثها مؤكدة على أن قرار الرئيس الأمريكي قد تم اقراره ولن يؤثر على الدور الذي تقوم به الولايات المتحدة  تجاه عملية للسلام.

تجدر الاشارة إلى أن قرار اعلان القدس عاصمة لإسرائيل قد احدث ضجة عالمية والعديد من ردود الافعال الغاضبة في العالم  حيث أعلنت عدة من الدول العربية والاجنبية رفضها للقرار الأمريكي باعتباره قراراً سيزيد من الامور تعقيداً في منطقة الشرق الاوسط  والتي تشهد حالة من التوتر كما شهدت بعضاً من عواصم العالم عدداً من الوقفات الاحتجاجية الرافضة لقرار الرئيس الأمريكي بالإضافة إلى ردود الافعال الغاضبة التي سادت مواقع التواصل الاجتماعي والتي  لا زالت تتوإلى حتى الان


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.