قصة جندي القوات الخاصة الروسي الذي طلب قصف موقعه بالطيران ليقتل أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”

تعرف على قصة الجندي الروسي الذي طلب من القوات الروسية قصف موقعة بهدف قتل الدواعش الذين كانوا يتواجدون بجانبه، والذي أثارت قصة موته جدلاً واسعاً في وسائل الإعلام المختلفة وأيضاً مواقع التواصل الاجتماعي.

قصة جندي القوات الخاصة الروسي الذي طلب قصف موقعه بالطيران ليقتل أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" 4 30/6/2020 - 4:06 م

“ألكسندر بروخورينكو” هو جندي تابع للقوات الخاصة الروسية ولد في مدينة “غورودكي” الروسية في الثاني والعشرين من يونيو في عام 1990، وتوفي في قصف جوي في مدينة تدمر السورية أثناء معركة بين القوات الروسية وتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في الـ 17 من مارس لعام 2016

اعتبر الكثير من الناس قصة وفاة ألكسندر بطولية وملهمة جداً، وفي الشطور التالية سنروي لكم قصة وفاة الجندي الذي اعتبره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واحداً من أبطال الحرب في روسيا.

توفي ألكسندر في سوريا كما ذكرنا سابقاً، وهو الجندي ضحى بنفسه في سبيل بلاده، وكان ألكسندر في إحدى العمليات العسكرية في مدينة تدمر، تم تطويق ألكسندر وجماعته من طرف قوات تنظيم الدولة الإسلامية، وفي خلال 12 دقيقة شعر ألكسندر أنه لا مفر له من أيدي داعش، خصوصاً وان الذخيرة كانت قد نفذت منه ومن قواته، فطلب ألكسندر الدعم من القوات الروسية غارة جوية في موقعه للقضاء على داعش.قصة جندي القوات الخاصة الروسي الذي طلب قصف موقعه بالطيران ليقتل أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" 1 30/6/2020 - 4:06 م

توفي ألكسندر بروخورينكو في تلك الغارة الجوية بعد أن تمكن من تحقيق مراده والقضاء على عدد من ارفاد تنظيم الدولة “داعش” الذين كانوا يطوقونه، واعتبر ألكسندر بطلاً قومياً في روسيا بعد أن كرمه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوسام الشرف للاتحاد الروسي، كما أن قصة تضحيته اجتذبت عدداً من وسائل الإعلام العالمية.قصة جندي القوات الخاصة الروسي الذي طلب قصف موقعه بالطيران ليقتل أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" 2 30/6/2020 - 4:06 م

وصلت جثة ألكسندر إلى موسكو بتاريخ التاسع والعشرين من أبريل في عام 2016 وعليه فقد تمت تسميه أحد الشوارع في العاصمة الروسية موسكو بإسمه.قصة جندي القوات الخاصة الروسي الذي طلب قصف موقعه بالطيران ليقتل أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" 3 30/6/2020 - 4:06 م

إسمع الخبر بدلاً من قرائته من هنا: