فيلم “Everything Everywhere All At Once” وصراع الأكوان المتعددة، الفيلم الذي أنقذ مستقبل صناعة السينما ومنح من فقدوا الأمل فيها فرصة أخرى

كان فيلم “Everything Everywhere All At Once” “كل شيء وكل مكان في آن واحد” واحداً من أكثر الأفلام المنتظر صدورها في عام 2022، إذا كنت ممن فقدوا الأمل في عالم السينما وتريد أن تمنح الأعمال السينمائية الهوليوودية فرصة أخيرة فذلك الفيلم لن يخيب ظنك بكل تأكيد فهو معجزة بكل معنى الكلمة وعمل فريد مغاير لما انتشر مؤخراً من أفلام ضعيفة وغير مقنعة. 

قبل أن تبدأ في قراءة هذا المقال نود أن ننوه الى أن ما سنتطرق اليه من تفاصيل ينطوي على حرق لأحداث الفيلم، فيلم Everything Everywhere All At Once مناسب جداً لمن يجدون أن أفلام السينما باتت مملة مؤخراً ويعتبر الفيلم استثنائياً من حيث القصة والتفاصيل وتسلسل الأحداث والفكرة في حد ذاتها، فيلم Everything Everywhere All At Once هو فيلم أكشن وخيال علمي بطابع كوميدي، الفيلم من بطولة الممثلة الماليزية ذات الأصول الصينية ميشيل يوه والتي تلعب دور “إيفيلين” وهي الشخصية الرئيسية في الفيلم بالإضافة لكل من جوناثان كي كوان في دور “رايموند” وجيمس هونغ في دور “غونغ غونغ” وجيمي لي كرتيس في دور مسؤولة الضرائب وستيفاني هسو في دور “جوي” و”جوبو توباكي”. 

  • قصة الفيلم: 

تدور أحداث الفيلم في ولاية كاليفورنيا الأمريكية حيث تعيش عائلة من المهاجرين الصينيين وتتكون من الزوجين إيفيلين ورايموند وابنتهما جوي غونغ ووالد إيفيلين المسن غونغ غونغ، تعاني ايفيلين من الفشل الذي يسيطر على كافة نواحي حياتها وهي تدير مغسلة ملابس بالقرب من شقتها التي تعيش فيها برفقة زوجها وابنتها ووالدها المسن، هاجرت ايفيلين في شبابها للولايات المتحدة الأمريكية متجاهلة إصرار والدها على بقاءها في الصين وتزوجت هناك وأنجبت ابنتها جوي، تجد ايفيلين نفسها مقبلة على الطلاق وتجد ان علاقتها بابنتها الوحيدة تسوء بشكل كبير وأن عليها إدارة المغسلة للوفاء بمتطلبات حياتها اليومية، تكتشف ايفيلين في وسط كل تلك الفوضى أن بإمكانها عبور أبعاد كونية مختلفة بمساعدة زوجها الذي وضح لها الطريقة المناسبة للقيام بذلك لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في عالمها. 

ميشيل يوه
ميشيل يوه

يستعرض الفيلم فكرة الأكوان المتوازية والتي يمكن للفرد فيها أن يعيش أكثر من احتمالية، على سبيل المثال يمكن لبطلة الفيلم أن تعيش حياتها العادية والتي تعاني فيها من الفشل وأن تنتقل لحيوات أخرى كانت فيها من أشد الناس نجاحاً، تخوض إيفيلين معاركاً ضد أشخاص جاءوا من عوالم أخرى وعليها أن تستعين بالمهارات التي كانت تجيدها في الأكوان الأخرى مثل مهارة الكونغ فو وعليها لإجادة الكونغ فو مثلما كانت تفعل في حياة أخرى أن تفعل أشياء غريبة مثل تبديل أحذيتها أو التبول على نفسها أو القيام برقصة غريبة، تجد إيفيلين أن عليها الانتصار على من يحاولون التخلص من نسختها العادية عبر الاستعانة بمهارات تجيدها في عوالم أخرى وستجد نفسها مضطرة لمقاومة الغاز السام عبر توسيع مدة حبس أنفاسها وستستعين بمهارة كانت تجيدها عندما كانت تغني في الأوبرا في حياة اخرى مرة وتجد نفسها تقاوم لاعب سومو محترف عبر الاستعانة بمهارة التلاعب بالألواح الخشبية مرة أخرى. 

حاز فيلم Everything Everywhere All At Once على إشادات كبيرة ونقد إيجابي على نطاق واسع وكان أحد الأفلام القليلة التي حصلت على ذلك القدر من الإعجاب في عام 2022، حقق الفيلم إيرادات زادت عن 50 مليون دولار أمريكي ودخل الفيلم قائمة IMDb لأفضل 250 فيلم على الإطلاق وحاز على تقييم بلغ 8.7 ويعتبر الأول الذي يحقق هذا الإنجاز من بين أفلام عام 2022.

يذكر أن الفيلم يسلط الضوء على قضايا مهمة جداً لم تتطرق اليها الأفلام الأخرى من قبل مثل اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه الذي تطرق اليه الفيلم بشكل موسع ويكن للمشاهد ملاحظة ذلك في بداية الفيلم وسيزيد ذلك مستوى التوتر لديه، نلاحظ في بداية الفيلم أن شخصية إيفيلين مضطربة جداً وكثيرة الحركة وتحاول القيام بالكثير من الأشياء في وقت واحد وتعرف تلك الحالة باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه ويقدر عدد الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب بـ 63 مليون شخص حول العالم. 

يسلط الفيلم الضوء أيضاً على المعاناة والتحديات التي يواجهها المهاجرين في بلد مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبالأخص المهاجرين الصينيين أو الآسيويين بشكل عام بالإضافة للمشاكل التي تحدث بين أبناء الجيل الأول والجيل الثاني من المهاجرين حيث يحاول أبناء الجيل الثاني الاندماج في المجتمعات التي يعيشون فيها فيما يحاول الآباء “الجيل الأول” اثناء أبناءهم عن ذلك وزرع قيم مجتمعهم الأصلي فيهم.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.