فلاديمير بوتين يأمر بانسحاب القوات الروسية من روسيا

الرئيس الروسى فلاديمير بوتين يأمر بسحب القوات الروسية من سوريا، وقد نشرت وسائل إعلام روسية، أخبارا تفيد بقرار فلاديمير بوتين بسحب قوات الجيش الروسي من الأراضى السورية.  وفيما يلى نتعرف على آخر المستجدات، من خلال مداخلة تليفونية أجرتها قناة أون، مع الكاتب الصحفي لوكالة سبوتنيك، نزار بوش.

انسحاب القوات الروسية من سوريا

فلاديمير بوتين في قاعدة حميميم

فيما يتعلق بانسحاب القوات الروسية قال نزار بوش: التقى الرئيس فلاديمير بوتين بالعسكريين الروس والرئيس السورى في قاعدة حميميم الروسية.لا داعى لوجود كل هذه القوات في قاعدة حميميم العسكرية. ستبقى القواعد العسكرية في سوريا حيث هناك عقدا بين الدولتين ببقاء القوات الروسية لمدة 49 عاما. صرح الرئيس فلاديمير بوتين أن العسكريين الروس سوف يعودون إلى بلدهم منتصرين على داعش وعلى الإرهاب وبقى الدور للجيش السورى ليطهر الأرض.

فلاديمير بوتين يأمر بانسحاب القوات الروسية
انسحاب القوات الروسية

المدى الزمنى لانسحاب القوات الروسية

وبسؤاله عن متى سيتم سحب القوات الروسية من سوريا، وما هو المدى الزمنى المنتظر ليتم الإنتهاء من هذه العملية؟ رد نزار قائلا: لم يتم الحديث عن المدى الزمنى لهذه العملية بشأن سحب القوات الروسية، ولكن طالما أن الرئيس فلاديمير بوتين، وهو القائد العام للجيش، أعطى الأمر منذ صباح اليوم، ربما تبدأ القوات الروسية بالانسحاب من روسيا، ولكن لم يحدد زمن معين.

وبسؤاله عن عناصر الشرطة العسكرية الروسية، التي كانت تتواجد باستمرار في المناطق التي يتم الاتفاق عليها باعتبارها مناطق منخفضة التصعيد، هل تم التطرق بشأنها، ستكون مع القوات المنسحبة، أم ستبقى ريثما تستتب الأوضاع في المناطق؟ قال نزار: اعتقد أن القوات العسكرية الروسية مازالت متواجدة في أماكنها، وتؤدى دورا إنسانيا في دير الزور، وبعض مناطق إدلب، وفي الغوطة الشرقية. وقامت هذه القوات بتوزيع مساعدات إنسانية لسكان محاصرين من قبل الإرهابيين، وتتواصل مع القوات المسلحة من أجل ايصال هذه المساعدات للسكان المحاصرين.

وجود القوات الأمريكية غير شرعى

وعن وجود القوات الأمريكية، قال نزار: أن وجود القوات الأمريكية في الأراضى السورية غير شرعى على الإطلاق. وقال: أن روسيا لا تتخلى عن دعم الجيش السورى، وهناك خطوات ربما سيتم اتخاذها بشأن تواجد القوات الأمريكية الغير قانونى. وقال:  أن روسيا تسعى من أجل المصالحة بين جميع الأطراف، ونزع السلاح من المعارضة.

وقال بوش: أن كثيرا من المعارضة انضمت إلى الجيش السورى، من أجل مواجهة داعش، وجبهة النصرة. ويتواصل الجانب الروسى مع قوات سوريا الديمقراطية (قسد) لتعزيز التعاون وتطهير الأراضى السورية.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.