التخطي إلى المحتوى

في أحد دور الرعاية الطبية بولاية أريزونا الأمريكية، ظلت مريضة في حالة غيبوبة لأكثر من 10 سنوات بسبب حادثة، ثم ليكتشف العاملون في الدار أنها حامل، وتضع طفلا ذكرا في 29 ديسمبر الماضي.

قناة تلفزيونية في أمريكا تابعة لشبكة “سي بي إس” الأمريكية كانت أول من كشفت قضية المرأة، التي لم يكشف عن اسمها حتى الآن، بينما تسعى شرطة مدينة فينوكس لحل اللغز المحير ولمعرفة المتسبب في جريمة “اعتداء جنسي” محتملة.

أحد مصادر القناة في الولايات المتحدة قال إن العاملين في دار “هاسيندا هيلثكير” لم يعلموا أن المريضة كانت حاملا، عندما كانت تشكو من آلام.

المركز الطبي، من جانبه، أكد لعائلة المريضة التزامه بكشف الحقيقة، وقال إنه فتح تحقيقا “شاملا” في الواقعة، فيما أعلنت إدارة الصحة في الولاية أنها أيضا تشارك في التحقيق.

هذه الحادثة التي أغضبت العديدين في أمريكا دفعت بالمركز إلى تغيير سياسته هذا الأسبوع بمنع دخول العاملين من الذكور في غرف المرضى النساء إلا برفقة امرأة، حتى يتم الانتهاء من التحقيقات. المصدر قال أيضا إن المريضة كانت تحتاج إلى رعاية متواصلة ما يعني تعدد الزيارات التي كانت تأتيها في غرفتها.

طبيب نساء يدعى جريج مارشاند قال: “لا أستطيع حتى أن أتخيل مدى فظاعة أن تكون ضحية إساءة بهذا الشكل”.

التقرير الأمريكي ذكر أن الطفل على قيد الحياة وأنه يتمتع بصحة جيدة. الطبيب علق على ذلك قائلا إن الجنين يمكن أن ينمو في رحم امرأة في ظل حالة غيبوبة، لكن المرأة والطفل لم يتلقيا الرعاية الطبية اللازمة خلال الحمل.

 

 

 

 

 

 

 

المصدر: azfamily.com, thehill.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.