حكم الاحتفال بعيد الحب في الاسلام Valentine’s day-وأصل الاحتفال به

يحتفل العالم العربي والغربي بعيد الحب كل عام يوم 14 فبراير، وتوجد مسميات أخرى لعيد الحب مثل الفلانتين وعيد العشاق، أما عن حكم الاحتفال بعيد الحب في الدين الإسلامي سوف نستعرضه من خلال هذا المقال، ولكن يمكننا أن نقول أن الحب في ذاته عاطفة انسانية سامية تدعوا لها كل الديانات السماوية، فالحب شهور جميل لا يختلف عليه اتنين، ولكن يجب أن يوضع هذا الشعور في إطار الشرعية والدين، وقال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف” لم أرى للمتحابين إلا الزواج” وهنا تصريح واضح للرسول بممارسة الحب في إطار الزواج.

حكم الاحتفال بعيد الحب في الاسلام

حكم الاحتفال بعيد الحب في الإسلام

اما عن الإحتفال بعيد الحب يرجع إلى أصول رومانية قديمة، حيث بدأ الاحتفال منذ القرض الثالث عشر، حين قررت السلطات الرومانية بتحريم زواج الجنود الرومان، وذلك ظنا منهم بأن هذه الزيجات سوف يشغل الجنود من خوض المعارك في هذه الفترة، ولكن القسيس فلانتين لم يرضخ لهذا الأمر

أصل الاحتفال بيوم عيد

حيث قرر تسهيل التواصل بين العاشقين في ذلك الوقت، بل وقام بتزويج الجنود في السر، ولكن هذا الأمر تم اكتشافه من قبل السلطات الرومانية، وأصدر قرار ضد فلانتين بالإعلام، وقامت السلطات بإعدام القسيس فلانتين يوم الرابع عشر من فبراير الذي اتخذه العاشقين يوما للاحتفال بعيد الحب احياء لذكرى فلانتين. حكم الاحتفال بعيد الحب في الإسلام كما ذكرنا من قبل أن عيد الحب هو عيد روماني جاتلي، لذلك يعتبره الإسلام بدعة لعدم وجود أصل ديني له في الشريعة الإسلامية لذلك يحرم الإحتفال به.



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.