فيديو.. تحت تأثير التغير المناخي وبعد أشهر من الجفاف، عواصف وسيول وأمطار غزيرة في باريس

نعيش اليوم بشكلٍ واضح ما كان يُحذر منه العلماء بالأمس حول التغير المناخي والجفاف في أكثر المناطق حول العالم خُضرة وأمطار، كما يسود عدم الاستقرار، الأحوال الجوية في الشرق والغرب على حدٍّ سواء.

عواصف وسيول وأمطار غزيرة في باريس

أمطار غزيرة وسيول في العاصمة الفرنسية باريس

وبعد أن تعرَّضت عددٌ من الدول الغربية لموجة كبيرة من الحر والجفاف خلال الأشهر الماضية، شهدت العاصمة الفرنسية باريس أمس الثلاثاء أمطاراً غزيرة وسيول غمرت شوارع المدينة ومحطات المترو، وسط أجواء عاصفة ورياحٍ عاتية ضربت المنطقة.

سرعة الرياح أعلى برج إيفل 104 كم / ساعة.

وأوضحت قناة “bfm tv” إضافة إلى عددٍ من مقاطع الفيديو التي وثَّقت ذلك، أن سيولاً  وعواصف رعدية عنيفة ضربت شوارع العاصمة وعطَّلت الحركة في محطات المترو، كما أدت الرياح العاتية والأمطار الغزيرة المصحوبة بزخات كبيرة من البَّرد، إلى سقوط الأشجار في مناطق مختلفة من العاصمة الفرنسية، بينما بلغت سرعة رياح المحطة الواقعة أعلى برج إيفل 104 كم / ساعة.

الأمطار في ساعة واحدة سجَّل أرقاماً كبيرة

وأكَّدت قناة الطقس الفرنسية “La Chaîne Météo” أنَّ ساعة واحدة من العواصف الرعدية التي شهدتها العاصمة الفرنسية بالأمس سجَّلت 46 ملم من الأمطار، وهو ما يعادل الأمطار التي شهدتها نفس المنطقة بين 30 يونيو و15 أغسطس من هذا العام.

التغير المناخي يزداد حول العالم

بدورها توقَّعت هيئة الأرصاد الجوية الفرنسية أنَّ الكثير من مناطق جنوب البلاد قد تشهد عواصف مشابهة في وقتٍ لاحق من هذا الأسبوع. بينما كانت فرنسا قد شهدت ثلاث موجات من الحر الشديد منذ يونيو الماضي أسهمت في تأجيج حرائق الغابات التي قضت على آلاف الهكتارات من الغطاء النباتي.

كما توقَّع الخبراء إنَّ موجات الحر والأمطار الغزيرة والفيضانات الناتجة عن التغير المناخي الحاصل بسبب النشاط البشري، سوف تزداد حدَّتها خلال السنوات القليلة المقبلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.