عمليات عسكرية أمريكية فرنسية بريطانية تستهدف سوريا.. وبيان اعتراض من الصين

قامت فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا بشن عمليات عسكرية على سوريا وذلك رداً على الهجوم الكيميائي الذي وجه إلى دمشق، وقد استهدفت العمليات العسكرية عدة مواقع ومقار عسكرية في حمص ودمشق، وكان قائد الأركان الأمريكي قد أعلن في وقت لاحق عن انتهاء الضربات العسكرية في سوريا بحسب ما أعلنته فرانس 24.

عمليات عسكرية أمريكية فرنسية بريطانية تستهدف سوريا.. وبيان اعتراض من الصين 2 14/4/2018 - 9:51 م

شنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا فجر السبت عملية عسكرية على سوريا ردا على الهجوم الكيميائي الذي اتهمت به دمشق في دوما، واستهدفت غارات جوية مواقع ومقار عسكرية عدة، في دمشق وحمص. وفي وقت لاحق أعلن قائد الأركان الأمريكي “انتهاء” الضربات في سوريا.

الرئيس الأمريكي يعلن انطلاق العملية العسكرية على دمشق

قام الرئيس الأمريكي  دونالد ترامب بالإعلان أمس الجمعة عن انطلاق الضربات العسكرية على سوريا، موضحاً أن بريطانيا وفرنسا قد اشتركا مع الولايات المتحدة في معاقبة الرئيس الأسد نتيجة اتهامه بشن هجوم كيميائي على المدنيين، وقال ترامب في تصريحاته بالبيت الأبيض.

“تجري عملية عسكرية مشتركة مع فرنسا وبريطانيا، ونحن نشكر” البلدين. ووعد بأن تأخذ العملية “الوقت الذي يلزم”

وأوضح ترامب أن العمليات العسكرية  ناتجة عن تقاعس روسيا عن وقفها إلى لسوريا عن استخدام الأسلحة الكيماوية، موضحاً أنه أمر بتوجيه عمليات عسكرية دقيقة للرد على استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين لافتاً إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تهدف للبقاء في سوريا إلى أجل غير مسمى.

عمليات عسكرية أمريكية فرنسية بريطانية تستهدف سوريا.. وبيان اعتراض من الصين 1 14/4/2018 - 9:51 م
الرئيس الصيني

أعلنت الصين منذ قليل اعتراضها على استخدام القوة التي تمت من قبل الدول الثلاث تحت قيادة الولايات المتحدة الأمريكية على المواقع العسكرية في سوريا داعية إلى العودة للإطار القانون الدولي وقال هوا شونينج وزير الخارجية الصيني في بيان له

“نعارض بشكل ثابت استخدام القوة في العلاقات الدولية وندعو إلى احترام سيادة واستقلال وسلامة أراضى جميع الدول”

مجلس الأمن الدولي يرفض مشروع القرار الروسي للتنديد بضربات سوريا

أعلنت سوريا أنها طالبت بعقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي وذلك عقب ضرب المواقع العسكرية السورية التي قامت بها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا رداً على الهجوم الكيميائي، وحظي المشروع الروسي بتأييد ثلاثة أصوات فقط بينما صوتت ثمانية دول من المجلس وأمتنع نحو أربعة دول عن التصويت على المشروع الروسي.