ضجة في تل أبيب بعد إشهار مجندة إسرائيلية إسلامها في المسجد الأقصى

أثار الفيديو الذي انتشرعلى مواقع التواصل الاجتماعي للفتاة اليهودية التي أشهرت اسلامها في المسجد الاقصى جدلا كبيرا وسط كثير من النشطاء على الفيس بوك وخاصة اليهود الذي سبب الخبر لهم الغضب والضيق.

ضجة في تل أبيب بعد إشهار مجندة إسرائيلية إسلامها في المسجد الأقصى

وعلى حسب ما ظهر بالفيديو أن الفتاة اليهودية الشابة مجندة بالجيش الإسرائيلي قد قامت باعتناق الدين الإسلامي وغيرت اسمها اليهودى إلى نورا وقد قامت الفتاة في الفيديو بإعلان إسلامها داخل المسجد الاقصى الشريف وذلك من أجل أن تتزوج بشاب مسلم من رهط البدوية وقامت ينطق الشهادتين أمام جميع الحضور وهى ممسكة بيد زوجها.

وليس هذا أول زواج يحدث بين يهودية ومسلم بل حدث في السنوات السابقة ثلاث حالات زواج بين يهوديات وشباب مسلمين وكانت الشابة التي تبلغ من العمر ٢٣ عام قد قضت خدمتها في الجيش الإسرائيلي من قبل وكانت تقيم بمدينة  عسقلان قبل قرارها بإعتناق الدين الإسلامي وفي مقابل ما حدث تلقت الفتاة هى وزوجها الكثير من التهديدات عبر الفيس بوك من بعض الجهات اليهودية المتطرفة.

كما قام أحد النشطاء اليمنى الجنسية واليهودية الديانة بنشر الفيديو عبر صفحته التي ينالها أكثر من 300 يهودى وعلق الناشط الذي يدعى الظل هتسيل بسخرية هذه هى المسلمة الفخورة باعتناق الاسلام واسمها نورا بعد اعتناق الدين الإسلامي الأمر الذي أثار غضب اليهود عبر مواقع التواصل الاجتماعي وينظر بحدوث المزيد من حالات الارتباط المسألة بين اليهود والمسلمين بفلسطين المحتلة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.