صيدلية تونج رن تانج الأسطورة الصينية في الطب الحديث وأقدم صيدلية في العالم

أقدم صيدلية في التاريخ والتي تعود إلى سنة 1702 أى منذ حوإلى 300 عام، حيث كان الطبيب المعالج للأسره الحاكمة في الأمبراطورية الصينية في عهد الأمبراطور الصينى “كانج شى” ويدعى “تونج رن تانج”والذي خرج من البلاط الأمبراطورى في عام 1669 ميلادية لخدمة مجتمعة والتطوير من عملية صنع الدواء والذي كان يعتمد كلياً على الأعشاب الطبيعية في هذا الوقت قبل أستخدام المركبات الكيميائية الآن.

صيدلية تونج رن تانج الأسطورة الصينية في الطب الحديث وأقدم صيدلية في العالم 1 28/12/2015 - 5:54 م

أقدم صيدلية بالعالم

وبعد فترة استكمل أبن الطبيب “تونج رن تانج” مسيرة والدة في صناعة الأدوية حيث استقر بالصيدلية عند حدود بوابة “جينجيانج” وهى أحدى بوابات القصر الملكى في هذا الوقت، وكان هذا في العام 1702 ميلادية وكان يعدى “يوى فنج مينج” وقد أخد على عاتقه التطوير الشامل في صناعة الأدوية ومعرفة الوصفات الجديدة والكثير من الأمراض وعلاجها.

وأدى ذلك لتوسع شهرة الصيدلية إلى آفاق جديدة حيث تم أختيارها من جانب الامبراطور “يونج تشنج” في هذا الوقت لتصبح الصيدلية المسئولة عن الأدوية الملكية وعلاج الأسرة الأمبراطورية كاملة، وقد استمرت إلى ما يقرب من القرنين في تصنيع الأدوية الملكية الخاصة بالأسرة الحاكمة وقد ظلت إلى ما يقرب من ثمانية أجيال حكمت الصين.

أقدم صيدلية بالعالم (2)

وبعد مرور السنين وما وقعت به الصين من جراء الحروب العالمية الأولى والثانية وفي ظل نهضة الصين وما شهدتة من تأسيس الصين الجددة بعد كل تلك الفترة الطاحنة من الحروب وفي عام 1954 وقعت تحت التأميم الشامل في العصر الحديث ولكن حسنت من ظروفها في أقل وقت ممكن لتعود من أهم الشركات الموجودة بالصين وبدئت في تصنيع الأدوية التقليدية مثل الغرب.

أقدم صيدلية بالعالم (1)

وحتى الآن لا يزال التجر الأول الريئسى لها أما نفس البوابة بجوار القصر الملكى في كامل زينتة التي تمثل الصين القديمة، حيث أصبحت تمتلك أكثر من 2000 متجر ومحل في جميع أرجاء الصين، وينشط أصحابها من ورثه الطبيب الرائع”تونج رن تانج” في التجديد ولتحديث الدائم لتلك المجموعه الهائلة من المتاجر والشركات التي وصل أرباحها السنوية إلى ما يقربق من 13.5 مليار يوان بالعملة المحلية للصين إلى الوصول أكثر للعالمية حيث وصل عدد فروعها بالعالم إلى أكثر من 70 دولى أجنبية.

الإرادة تصنع عزيمة الرجال وبالعمل تصنع الأمم والحضارات على مر السنين.