صحفية تحصل على 55 مليون دولار بسبب صورة عارية لها !

نعم يا سادة الشرف وعدم التعدي على خصوصيات الأخرين هم الشيء الأهم في العالم الخارجي عكس ما يحدث في الوطن العربي من تجاوزت فائقة الحدود.

إيرين أندروز

اليوم أمام قصة أغرب من الخيال بدأت في عام 2008 بعدما تم إنتشار لها صور وهي عارية بشكل كامل وتم تصوريها من قبل أحد الأشخاص الذين قاموا بمتابعته وتم تصوريها في لحظة خاصة بها فقط.

والأمس تم الحكم في القضية بعد أكثر من 8 سنوات حيث بدأت القضية في عام 2008 عندما قام ” مايكل ديفيد باريت ” بمطاردة الإعلامية والصحفية الرياضية في شبكة فوكس ” إيرين اندروز ” وتصويرها عارية وهي متواجدة في أحد الفنادق وتم تصويرها من ثقب مفتاح الباب وتم نشر الصور على المواقع بصورة كبيرة.

وقامت إيرين اندروز برفع قضية ضد مايكل ديفيد باريت وإدارة الفندق الذي تم إلتقاط الصورة بداخلها وذلك بدفع تعويض قدرها 75 مليون دولار تعويضاً له بعد نشر هذه الصور.

ولكن المحكمة بالأمس قامت بالحكم له بتعويض قدرها 55 مليون دولار بسبب تصويرها وهي عارية ونشر هذه الصور على مواقع على الإنترنت.

وبعد قيام القاضي بنطق الحكم جاءت ردة فعل ” إيرين اندروز ” قوية جداً حيث قامت بالبكاء بشدة بسبب هذا الحكم الذي تأخر كثيراً وعبرت عن سعادته القوية بعد هذا الحكم الذي أعاد إليه جزءً كبيراً من كرامته بعد إنتشار الصور العارية له.



اترك تعليقاً