شرطة سان برناردينو: على الأرجح لم يكن هناك شئ ذو قيمة على هاتف ايفون الذي تطلب الـ FBI من أبل فك شفرته

في ديسمبر من العام الماضي قام “سيد رضوان فاروق” بمعاونة زوجته بإطلاق النار عشوائيا في أحد التجمعات التجارية بمدينة سان برناردينو الأميركية وتسبب في قتل ١٤ فرداً، وفي خطوه هي الأولى من نوعها طلب مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي من شركة ابل المنتجة لهاتف “رضوان” بفك شفرة هذا الهاتف تحديداً، لما قد يتضمنه من معلومات قد تساعد في القضية، إلا أن شركة ابل رفضت ذلك، وصدر حكم قضائي بتغريمها بسبب هذا الرفض، إلا انها استمرت في الرفض معلنة أن خصوصية مستخدميها وعملائها هي الأولولية الأولى لها، بينما طالبت عدة جهات وعلى رأسهم أهالي الضحايا من الشركة فك شفرة الهاتف.

مواطنون يضعون الزهور لذكرى ضحايا حادث سان برناردينو

وفي تصريح جديد مثير قال رجل الشرطة “جارود برجوان” أنه يعتقد أن هاتف الجاني لم يكن عليه أي معلومات ذات قيمة كانت قد ستفيد التحقيق، إلا أنه أكد أنه كان من وجهة نظره أنه يتوجب على ابل فك شفرة الهاتف، على الأقل لمعرفة جهات اتصال الجاني والتحقيق معهم خصوصاً من تواصلوا معه قبل تنفيذ جريمته.

وواصل “برجوان” حديثه قائلاً أن المعلومات على الهاتف والذي كان من نوعية iPhone 5c من الصعب أن تحتوي مثلاً على تخطيطات قادمة أو مستقبلية لإرهابيين آخرين، أو أن تدلي المعلومات عن شبكة أو خلية إرهابية.

الجدير بالذكر أن معظم الشركات الكبرى وكبار المهتمين بالتقنية قد دعموا أبل في قرارها بعدم فك شفرة الجهاز ومنها شركات مثل جوجل على لسان مديرها التنفيذي، وعدد من النشطاء، مببرين بذلك أن الخصوية ام مقدس وان الهواتف تحمل كل خصوصيات المستخدم وفك شفرتها مره قد يفتح الباب مستقبلا للمزيد.



اترك تعليقاً